EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2010

الحلقة الـ12: جرعة زائدة من المنشطات تودي بحياة لاعب كرة قدم

لم يتوقع ويل جاردنر ولا الآنسة لوكهارت أن تنجح إليشيا فلوريك في تبرئة الدكتور شون ويزلي، بعدما تخلت عنه إدارة المستشفى التي يعمل بها، وأصبح مهددا بالسجن لمدة 4 سنوات وسحب الرخصة منه، بعد أن أدت وصفة طبية له لقتل شاب في السابعة عشرة من عمره، وذلك بحسب الاتهام الذي وجه له.

  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2010

الحلقة الـ12: جرعة زائدة من المنشطات تودي بحياة لاعب كرة قدم

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 06 أبريل, 2010

لم يتوقع ويل جاردنر ولا الآنسة لوكهارت أن تنجح إليشيا فلوريك في تبرئة الدكتور شون ويزلي، بعدما تخلت عنه إدارة المستشفى التي يعمل بها، وأصبح مهددا بالسجن لمدة 4 سنوات وسحب الرخصة منه، بعد أن أدت وصفة طبية له لقتل شاب في السابعة عشرة من عمره، وذلك بحسب الاتهام الذي وجه له.

المشكلة الأساسية في تلك القضية أن الطالب بن باورز كان من أشهر لاعبي كرة القدم الأمريكية في فئة المراهقين، لذلك كانت حالة وفاته المفاجئة مصدرا ثريا لوسائل الإعلام، لذلك سارعت إدارة المستشفى بالتخلي عن طبيبها وإلقاء المسؤولية الكاملة عليه، وذلك في الحلقة الـ12 من مسلسل The Good Wife التي عرضت على قناة MBC4 ليلة الثلاثاء الـ6 من إبريل/نيسان 2010.

بدأت الحلقة بسقوط لاعب كرة القدم الأمريكية بن باورز مغشيا عليه، لينقل إلى المستشفى ويلقى مصرعه، نتيجة جرعة زائدة من دواء أوكسيكيدون 80 ملجم، وكشفت التحقيقات أن هذا الدواء هو نفسه الذي كتبه له طبيب العائلة شون ويزلي.

وأسندت القضية إلى إليشيا باسم مكتب المحاماة؛ لأن المستشفى الذي كان يعمل فيه ويزلي كان يقف في صفه، ولكن بعدما علمت إدارة المستشفى أن القضية لا مفر فيها، تنازلت عنها وألقت بالمسؤولية كاملة على ويزلي.

ولأن المستشفى أحد عملاء مكتب المحاماة، فقد تنازل المكتب أيضًا عن القضية، وأسندها إلى إليشيا بمفردها حتى لا يفقد المكتب أحد عملائه المهمين، ونظرا لصعوبة القضية على إليشيا فقد قامت بالاستعانة بكل من كاري وكاليندا لمعرفة المسؤول عن تلك الجرعات الزائدة.

وتمكن المحامون الثلاثة من كشف حقيقة الأمر؛ حيث كان هناك شخص يدعى تراي كان صديقا لـ"بن" وكان يمده بتلك العقاقير التي من شأنها "نفخ" عضلاته، وفي نفس اليوم الذي مات فيه "بن" كان قد حصل على جرعة كبيرة من الأوكسيكيدون، وقامت الشرطة بالقبض على "تراي" في النهاية.