EN

عن المسلسل

" The good wife".. زوجة جيدة لزوج لا يستحق

" The good wife".. زوجة جيدة لزوج لا يستحق

حلقات درامية قانونية مثيرة بدأ عرضها على قناة "سي بى إس" الأمريكية في سبتمبر/أيلول 2009، وبعد نجاحها مدت القناة عرضها لمدة موسم كامل وصل إلى 22 حلقة، ومن تأليف روبرت وميشيل كينج، ومن بطولة جوليانا مارجوليز وكريستن بارانسكي وكريس نوث.
تدور الحلقات حول إليشيا فلوريك (الممثلة جوليانا مارجوليز) زوجة المحامى العام اللامع بيتر فلوريك (الممثل كريس نوثالذي سجن بعد تورطه في فضيحة فساد سياسي وجنسي كبيرة، مما جعل إليشيا تعود إلى عملها السابق كمحامية للإنفاق على طفليها محاولة استعادة حياتها ونجاحها المهني الذي تركته وتفرغت لتكون زوجة جيدة لزوج لا يستحق.
وعلى الرغم من التحاق إليشيا بالعمل في شركة محاماة مرموقة إلا أن تداعيات قضية زوجها لا تزال تلاحقها وتسبب لها المتاعب في عملها، فحين تتولى الدفاع في قضية مدنية أقامتها فتاة ليل لتعرضها للإساءة البدنية والاعتداء وتكتشف إليشيا أن زوجها كان في السابق أحد عملاء هذه الفتاة.
وفي حلقة أخرى تتولى إليشيا الدفاع عن ابن أحد أصدقائها السابقين المتهم بجريمة قتل، على الرغم من أن هؤلاء الأصدقاء نبذوها وابتعدوا عنها منذ فضيحة زوجها مما يضطرها لتنحية مشاعرها ومشاكلها الشخصية جانبا والتعامل مع الأمر بمنتهى المهنية.
خلال تردد إليشيا على قاعة محكمة مقاطعة كوك لمزاولة عملها تلتقي كثيرا بل وأحيانا تضطر لمواجهه المدعي العام جلين تشايلدز (الممثل تيتوس ويليفروهو المسئول عن تسريب الشريط الجنسي الخاص بزوجها لوسائل الإعلام، الذي فجر الفضيحة التي أدت لسجن زوجها.
على الرغم من كل المصاعب التي تواجهها إليشيا بسبب قضية زوجها إلا أنها تجد المساندة والمساعدة من بعض الشخصيات مثل جوش تشارلز (الممثل ويل جاردنر) زميل دراستها في كلية الحقوق وزميلها الحالي في شركة المحاماة، وديان لوكهارت (الممثلة كريستن بارانسكي) رئيستها التي ألحقتها بالعمل في شركة المحاماة.
على الجانب الشخصي تساند إليشيا ابنها زاك وابنتها جريس في مواجهة ما يتعرضان له من مضايقات ومعايرات بسبب قضية والدهما، كما تواجه جاكي والدة زوجها التي تأمل في عودة شمل الأسرة لأنها غير مقتنعة بأن ابنها مذنب.
لاقت الحلقات قبولا كبيرا لدى المشاهدين وحققت أعلى نسبة مشاهدة بين الأعمال التلفزيونية، ورشحت بطلتها جوليان مارجوليز لجائزة الجولدن جلوب كأفضل ممثلة في مسلسل درامي لعام 2009، كما رشحت الحلقات وبطلتها لجائزتين من جوائز ستالايت.