EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2009

"مصاصة" دماء تقتل الرجال وتسرق عظامهم

شاب في الثلاثينات من عمره، وجد رجال المباحث الفدرالية جثته في أحد شوارع ولاية "كاليفورنيابعد مصّ دمائه واختفاء إحدى فقرات عموده الفقري.

  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2009

"مصاصة" دماء تقتل الرجال وتسرق عظامهم

شاب في الثلاثينات من عمره، وجد رجال المباحث الفدرالية جثته في أحد شوارع ولاية "كاليفورنيابعد مصّ دمائه واختفاء إحدى فقرات عموده الفقري.

تلك الجريمة الغامضة كانت المهمة الرئيسية للمحققة "أوليفيا دانهام" في أحداث الحلقة الــ17 من المسلسل البوليسي FRINGE، والذي يذاع ليلة الثلاثاء من كل أسبوع في تمام الساعة 21.00 بتوقيت السعودية على شاشة MBC ACTION.

بدأت أحداث الحلقة بجريمة قتل مثيرة، راح ضحيتها شاب يدعى "بوب وان" -32 عاما- ووجد رجال الــFBI جثته ملقاة في شوارع ولاية "كاليفورنيا" الأمريكية، انتقلت على الفور المحققة دانهام برفقة رجال المباحث الفدرالية إلى مسرح الجريمة.

نقلت دانهام الجثة إلى مختبر الطبيب والتر، الذي يساعدها في فكّ غموض الجرائم المثيرة، فتبين لوالتر أن الشاب تم قتله بواسطة أنياب بشرية وأخذ السائل النخاعي من إحدى فقرات عموده الفقري في جريمة تعد الأولى من نوعها، والتي تتولى دانهام التحقيق فيها.

الجريمة غامضة ومثيرة بالنسبة لفريق البحث، ولكن الطبيب والتر كشف لرجال الــFBI أن السائل النخاعي يستخدمه بعض المؤسسات الطبيبة من أجل صنع سلاح بيولوجي فتاك يقضي على الآخرين.

على الفور توجهت أنظار المحققة دانهام إلى منظمة "ZFT" الإرهابية، والتي تستخدم تلك الأبحاث من أجل تحقيق أهدافها الخاصة، وبدأت دانهام في جمع معلومات حول المؤسسات الطبية التي تتعاون مع تلك المنظمة، وتبين أن هناك شركة تدعى "لوبوف" يرأسها الطبيب "نيكولاس بون".

اقتحم رجال الــFBI مقر تلك الشركة، وتم إلقاء القبض على الطبيب بون، والذي اعترف بتعاونه مع تلك المنظمة المشبوهة، ولكنه تركهم بعدما تعرف على أهدافهم الإرهابية، لذا قامت تلك المنظمة بخطف زوجته، وطالب من المحققة دانهام أن تعيد له زوجة، في مقابل الإدلاء بمعلومات عن تلك المنظمة الغامضة.

تمكنت دانهام من تحديد مكان زوجة الطبيب بون، وهو أحد المطاعم الصينية، وقامت باقتحام المطعم، ولكنها لم تجد زوجة بون، يأتي ذلك في الوقت الذي هاتفها بون وأخبرها بضرورة إحضار بعض الزجاجات التي تحتوي على مصل خطير يفيدها في القضية، وتلك الزجاجات موجودة في مخبأ بالمطعم الذي اقتحمته دانهام.

بعدما أحضرت دانهام الزجاجات، اعترف الطبيب بون أن زوجته هي التي تقوم بتلك الجرائم، بعد أن قام بحقنها بسائله النخاعي، الأمر الذي أصابها بفيروس جعلها تتغذى على دماء الآخرين وسائلهم النخاعي، والتي تحصل عليه من عمودهم الفقري.

الأحداث تتشابك وخيوط القضية تتعقد على رجال البحث، وتقرر دانهام البحث عن زوجة بون، وتستطيع تحديد مكانها في إحدى النوادي الليلة الموجودة تحت الأرض، وتتمكن من القبض عليها بواسطة حقنها بمنوم لتنقلها بعد ذلك إلى مختبر الطبيب والتر.

وقتها يصنع زوجها بون مصلا مضادا لذلك الفيروس الخطير بمساعدة الطبيب والتر، والذي أخذ عينة من سائلها النخاعي، ولكن بون لقي مصرعه لينقذ حياة زوجته من ذلك الفيروس الخطير.

في تلك الأثناء، كان الطبيب بون قد سجل اعترافا لنفسه بقيام بتلك التجارب التي يعاقب عليها القانون ليخلي مسؤولية زوجته، كما أدلى بمعلومات مهمة عن منظمة "ZFT" الإرهابية وأفرادها ومكان مختبراتها.

ترى هي تتمكن المحققة دانهام من إلقاء القبض على تلك المنظمة الإرهابية في الحلقة الأخيرة من المسلسل البوليسي FRINGE.