EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2009

والتر يحاول الوصول لسر المادة القاتلة

بدأت أحداث الحلقة الثانية من مسلسل Fringe، والتي تذاع حصريّا على شاشة قناة MBC Action، في تمام التاسعة بتوقيت السعودية من كل أسبوع بصرخات ألم من جانب سيدة تدعى لورين بأحد فنادق بوسطن الصغيرة، فيتم نقلها للمستشفى؛ حيث تغادر الحياة بعد وصولها بنصف ساعة هي وجنينها الذي كان ببطنها.

بدأت أحداث الحلقة الثانية من مسلسل Fringe، والتي تذاع حصريّا على شاشة قناة MBC Action، في تمام التاسعة بتوقيت السعودية من كل أسبوع بصرخات ألم من جانب سيدة تدعى لورين بأحد فنادق بوسطن الصغيرة، فيتم نقلها للمستشفى؛ حيث تغادر الحياة بعد وصولها بنصف ساعة هي وجنينها الذي كان ببطنها.

لقد حدث للمريضة أعراض انهيار مفاجئ، وقد ربطت العميلة الفيدرالية أوليفيا دانهام لدى علمها بما حدث بين هذه العملية وما حدث على متن طائرة هامبورغ، فذهبت على الفور إلى العالم والتر بيشوب ونجله بيتر وهرع الجميع إلى المستشفى.

تنتقل أوليفيا دانهام العميلة الفيدرالية إلى مسرح الأحدث في أحد فنادق بوسطن الصغيرة، والتي تستخدم فيها تلك المادة الغامضة وبصحبتها بيتر نجل العالم والطبيب العبقري والتر بيشوب. ولدى دخوله الحمام يعثر بيتر على مادة هلامية برتقالية تربط أوليفيا بينها وبين مادة قاتلة تعرض لها صديقها جون سكوت وتتيقن أن منفذ العمليتين واحد، وأنه في طريقه إلى اقتراف جرائم قتل جديدة.

من جانبه، يتذكر العالم والتر بيشوب أين ترك سيارته قبل 17 عاما، عندما حوكم بتهمة قتل شخص أثناء إجراء تجارب عليه ويجد بداخل السيارة ما كان يبحث عنه من ملفات لتساعده في التوصل إلى لغز المادة التي يستخدمها سفاح بوسطن الجديد.

من جانبها واصلت أوليفيا تحرياتها حول جريمة مقتل لورين التي تبين أنها كانت تعمل في وحدة، خاصة لمكافحة المخدرات في الوقت الذي تحصل فيه على شريط فيديو به مشاهد لركاب الطائرة التي مات جميع من كانوا على متنها في ظروف غامضة، بينما تعترف مسؤولة كبيرة في شركة ماسيف ديناميك أن المادة التي يستخدمها القاتل في جرائمه ربما تكون قد سرقت من الشركة.

وFringe مسلسل خيال علميّ يثير لدى المشاهد الفضول والرعب حول الحدّ الفاصل بين الخيال العلمي والواقع، وهو من تأليف جي جي إبرامز، مؤلف حلقات Lost الشهيرة.

وعنوان المسلسل ذو دلالة، ويشير إلى ما يسمى..Fringe Science أو العلوم الهامشية وهي مجموعة علوم أو نظريات علمية توصف بأنها غير شائعة القبول في الأوساط العلمية والأكاديمية.

هذه النظريات تحاول تفسير بعض معضلات العلوم، سواء كانت فيزيائية أو فلكية أو كيميائية وأحيانا رياضية، لكن لا تلق رواجا بين أوساط العلماء ولا تشكل التيار السائد بينهم.