EN
  • تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2009

اعتبر العمل يقدم قراءة للبدو في القرن التاسع عشر مؤلف "فنجان الدم": شخصيات المسلسل خيالية ولا نقصد قبيلة محددة

جمال سليمان في لقطة من المسلسل

جمال سليمان في لقطة من المسلسل

أكد عدنان العودة، مؤلف مسلسل "فنجان الدم" الذي يعرض حاليا على قناة MBC1، أنه لم يكتب المسلسل عن قبيلةٍ بعينها، وإلا كانت قبيلته الأحق بالكتابة عنها، كما أنه لم يتعرض لشخصيات بدوية واقعية؛ وإنما كل شخصياته من وحى الخيال.

  • تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2009

اعتبر العمل يقدم قراءة للبدو في القرن التاسع عشر مؤلف "فنجان الدم": شخصيات المسلسل خيالية ولا نقصد قبيلة محددة

أكد عدنان العودة، مؤلف مسلسل "فنجان الدم" الذي يعرض حاليا على قناة MBC1، أنه لم يكتب المسلسل عن قبيلةٍ بعينها، وإلا كانت قبيلته الأحق بالكتابة عنها، كما أنه لم يتعرض لشخصيات بدوية واقعية؛ وإنما كل شخصياته من وحى الخيال.

وقال العودة، في تصريحات لفقرة "دراما رمضان" التي تبث على قناة "العربية" خلال نشرة الواحدة بعد منتصف الليل: "أردت تقديم قراءة للمجتمع البدوي في القرن التاسع عشر، والحديث عن الوضع الاجتماعي والسياسي، والعلاقات بين القبائل، وكل تفاصيل الحياة التي كانت موجودة آنذاك".

وحول وجود تشابه بين بعض أسماء بعض الشخصيات بالمسلسل، وأسماء اشتهرت بها قبائل بعينها، قال مؤلف "فنجان الدم" إن من بديهيات الكتابة الإبداعية "الإخلاص لها، ولذلك لا يمكنني أن اخترع أسماء لا تنتمي للواقع كما حدث في العديد في المسلسلات البدوية التي كانت أسماء الشخصيات فيها لا تمت للبدو بصلة".

وأضاف العودة "كما أن الأسماء ليست حكرا على قبيلة بعينها أو مختصة بشخص واحد، وبالتالي تشابه الأسماء لا يعني تطابق الشخصيات الخيالية في المسلسل مع الواقع".

وردا على سؤال حول اتجاهه لكتابة عمل بدوي تاريخي بدلا من تأليف عمل معاصر، أوضح العودة "الكتابة عن حدث وقع الآن لا تعني أن النص هو كتابة معاصرة، كما أن الكتابة عن التاريخي لا تعني أن العمل ليس حديثا، ففيلم "brave heart" للممثل العالمي ميل جيبسون يعد عملا معاصرا وحداثيا بكل معنى الكلمة رغم أن أحداثه تجري في عصور قديمة".

وكان الفنان السوري جمال سليمان قد أكد أن مسلسل "فنجان الدمسيكون من أهم وأبرز الأعمال البدوية، مشيرا إلى أنه يلقي الضوء على مرحلة تاريخية مهمة ومفصلية، لا سيما بالنسبة للبدو في بلاد الشام في منتصف القرن التاسع عشر وبداية تفتت الإمبراطورية العثمانية وانقضاض إمبراطوريات أخرى على المنطقة.

وأكد سليمان أن "فنجان الدم" يختلف عن باقي الأعمال البدوية التقليدية التي تركز على الصراع العاطفي وغزوات القبائل وغيرها، مضيفا أن المسلسل يستعرض الحياة السياسية والتحولات الاجتماعية التي شهدها المجتمع العربي، لا سيما في بلاد الشام في الفترة التي بدأت الدولة العثمانية فيها بالانهيار.

يذكر أن "فنجان الدم" دراما بدوية تدور حول معيوف -شيخ قبيلة المعيوف النجدية- الذي قطع نذْرا تحت وطأة غزوات وهجمات قبيلة النوري الجزاع والقبائل الأخرى إذا ما أُعطيت قبيلته المكونة من النساء ألفٌ من الذكور بأنها ستغادر الجبال وينزلون السهول.

وعند ولادة الذكر الألف تفي قبيلة المعيوف بالنذر، فتنزل إلى السهول؛ حيث منابع المياه والمراعي، وبعد معركة حاسمة ينتصر المعيوف على النوري الجزاع، وهكذا تحل قبيلة المعيوف محل قبيلة النوري في زعامتها للبادية، وبعد أن تستقر الأمور تبذر بذور الفتنة بين الأخوين سلمان وشعلان، ما يؤدي إلى انقسام القبيلة.

ويشارك في بطولته مجموعةٌ من الفنانين من سورية ولبنان والسعودية والكويت، بينهم جمال سليمان، الفنانة ميساء مغربي، غسان مسعود، وقصيّ خولي، ونسرين طافش، وعبير شمس الدين، وغيرهم، ومن إخراج ليث حجو.