EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 7 : رسالة من الوالي للهزاع

تجلس عليا باكية أمام جسد "محزم" الملقى على الأرض بعد مقتله على يد نوري الهزاع، في الوقت الذي ينجح سلمان وشعلان ابنا الشيخ معيوف في الهرب من الأعمش الذي استيقظ في الصباح دون أن يجدهما فيقرر ترك القبيلة بعدما خيب رجاء الشيخ معيوف للمرة الثانية؛ حيث سرقت حلال (إبل) القبيلة التي كانت تحت حمايته في وقت سابق.

  • تاريخ النشر:

الحلقة 7 : رسالة من الوالي للهزاع

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 7

تاريخ الحلقة 28 أغسطس, 2009

تجلس عليا باكية أمام جسد "محزم" الملقى على الأرض بعد مقتله على يد نوري الهزاع، في الوقت الذي ينجح سلمان وشعلان ابنا الشيخ معيوف في الهرب من الأعمش الذي استيقظ في الصباح دون أن يجدهما فيقرر ترك القبيلة بعدما خيب رجاء الشيخ معيوف للمرة الثانية؛ حيث سرقت حلال (إبل) القبيلة التي كانت تحت حمايته في وقت سابق.

يذهب سلمان وشعلان إلى قبيلة نوري الهزاع؛ حيث يأخذان جثة "محزم" ويقومان بدفنها على مرأى من النوري الذي يدخل معهما في حوار يكتشف من خلاله أن حلال بني معيوف قد سرقت أثناء الحرب الأخيرة.

يقرر النوري البحث بنفسه عن "الحلال" المفقودة، وذلك من خلال تفقد آثارها مما أثار استغراب بعض أبناء قبيلته التي كانت حتى الأمس القريب في عداء وحرب مع قبيلة المعيوف

في غضون ذلك تأتي رسالة من الوالي (الباشا) يحملها أحد رجاله الذي يقابل النوري ويخبره أن الوالي يريد مقابلته للاتفاق معه على الغزو، وهو ما لقي موافقة النوري الذي اشترط أن يكون اللقاء خارج حدود المدينة التي يسكنها الوالي وأن يقوم هو بتحديد موعد اللقاء.

بعد انتهاء اللقاء يستأنف النوري رحلة البحث عن "حلال" بني معيوف، والتي يجدها في السوق مع أحد الأعراب الذي شرع في بيعها لتاجر مصري، غير أن النوري ورجاله يهاجمونهما ويستولون عليها ويقومون بإعداتها مرة ثانية لقبيلة المعيوف.

عند ذلك تجلس عروس الأعمش ابنة الشيخ حليس مع "عرافة" تخبرها أن الفنجان يشي بأن هناك رجلا أبيض في طريقها "رجل زين، يضعها على الرأس قبل العينوهو ما يقابل باستحسان ابنة الشيخ حليس التي تخبرها بأن قلبها يريده.

في تلك الأثناء يعود الأعمش منكسرا إلى قبيلته "غانم" حيث يجد زوجته قد تغير حالها، والتي تخبره بأنها خدعت فيه، مما يفجر غضب الأعمش الذي يتلقى ضربة ثالثة، لكنها جاءته هذه المرة من أقرب الناس إليه.