EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 5 : نوري يسيطر على أرض "المعيوف"

عقد شيخ قبيلة "المعيوف" اجتماعا لأبناء القبيلة، ناقشهم تزويج أرامل الفرسان الذين ماتوا بعد خيانة "الوالي" العثماني الذي قدم طعاما مسموما أبادهم جميعا، وترددت نساء القبيلة في بداية الأمر، غير أن الاقتراح سرعان ما حظي بموافقة أبناء القبيلة رغم تحفظ محزم.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 5

تاريخ الحلقة 26 أغسطس, 2009

عقد شيخ قبيلة "المعيوف" اجتماعا لأبناء القبيلة، ناقشهم تزويج أرامل الفرسان الذين ماتوا بعد خيانة "الوالي" العثماني الذي قدم طعاما مسموما أبادهم جميعا، وترددت نساء القبيلة في بداية الأمر، غير أن الاقتراح سرعان ما حظي بموافقة أبناء القبيلة رغم تحفظ محزم.

وبعد مرور سبعة أشهر يأتي رسول من قبل القنصل البريطاني إلى قبيلة غانم حيث يقابل الشيخ حليس ويخبره بفقده أبناء القبيلة، وقدم له بعض المال على سبيل الفدية التي قبلها حليس مما أثار غضب الأعمش الذي ترك أرض القبيلة ناقما.

في غضون ذلك تشهد الحلقة الخامسة من مسلسل "فنجان الدم" -التي عرضت الأربعاء الـ26 من أغسطس/آب 2009- جفاف آبار الماء في قبيلة نوري الهزاع، مما يدفع نوري إلى إعلان رغبته في مهاجمة قبيلة المعيوف والاستيلاء على أرضها لمواجهة الموقف المتأزم، وهو ما قوبل بموافقة الشيخ مزيد كبير القبيلة الذي طلب بدوره إتباع عادات العرب بإخبار قبيلة المعيوف بقرار الحرب؛ حيث يبقى أمامهم خيار التنازل والانسحاب دون سفك للدماء.

يحمل الأعمش رسالة نوري الهزاع إلى قبيلة المعيوف والتي كانت عبارة عن "قصيدة حرب" تلاها الأعمش أمام محزم والشيخ معيوف، اللذين قبلا قرار الحرب وبدأت عمليات التعبئة لمواجهة المصير المحتوم.

يجتمع الأعمش مع الشيخ معيوف حيث يشكي الأخير همومه بعد فقد فرسان القبيلة الذين لم يبقَ منهم سوى 100 فارس، مما أطمع فيها جيرانها من العرب، وهو ما أثار حزن الأعمش الذي دعاه إلى الصبر حتى تتجاوز القبيلة أزمتها.

يتسلم نوري الفزاع قيادة الجيش الذي تجهزه قبيلته، في المقابل يصطف ما تبقى من فرسان قبيلة المعيوف ويخيريهم شيخ القبيلة بين البقاء ومواجهة قبيلة الفزاع أو المغادرة وتجنب المواجهة، لتنتهي أحداث الحلقة عند هذا المشهد.