EN
  • تاريخ النشر: 09 نوفمبر, 2009

الحلقة 19: المعيوف تعد فرسانها للثأر

ينزل الشيخان سلمان وشعلان على رأي شباب قبيلتهما "المعيوف" بالاستعداد لحرب قبيلة النوري والثأر منها ببيع الإبل وشراء بنادق؛ وأثناء عودتهم بالبنادق يتعرض لهم منيخ شيخ قبيلة النوري.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 09 سبتمبر, 2009

ينزل الشيخان سلمان وشعلان على رأي شباب قبيلتهما "المعيوف" بالاستعداد لحرب قبيلة النوري والثأر منها ببيع الإبل وشراء بنادق؛ وأثناء عودتهم بالبنادق يتعرض لهم منيخ شيخ قبيلة النوري.

وفي مشهد مشابه ومعاكس لما جرى منذ زمن حين سخر الشيخ معيوف من رجال النوري وكان ميزان القوى في صالح المعيوف يسخر منيخ من رجال المعيوف، ويضرب جوالا فوق أحد الجمال فيعلم أن به زبيبا، فيبلغهم ساخرا بأنه سيتركه لهم عطية منه لرَبع المعيوف، وأثناء حديث مشايخ المعيوف عن معركة الثأر من قبيلة النوري يدخل عليهم قمر نزيلهم ابن قبيلة النوري فيصمتون، ويلومهم مشيرا إلى أنه يدرك أنهم يجهزون لغزو قبيلته، وأنه سيكون معهم في غزوهم ضد قبيلته التي قست عليه، وهجّرته، وأثناء تدريب فرسان المعيوف على استخدام البنادق؛ يموت الرضيع هزال الابن الوحيد للشيخ سلمان فيعزيه وامرأته المفجوعة في ابنها جميع أفراد القبيلة؛ ويستمر قهر في عنته مع أخيه فيشتبك معه عندما يسمع قهر من أخيه أن الأخير أخبر النجود أن قهر يريد الزواج منها، وأن زواجه "الأخ" متوقف على زواج قهر منها، فتخبره أنها ترفض قهر.

وخلال الحلقة الـ19 من مسلسل "فنجان الدم" الأربعاء, 9 سبتمبر/ أيلول 2009م يذهب مناور إلى قبيلة المعيوف ليأخذ الإتاوة المفروضة عليها من قبيلة النوري "مزيدوقبل ذهابه يسأل عليا عما تريده، أو تريد إرساله إلى أهلها المعيوف، فتلقي عليه قصيدة، وتطلب منه أن يحفظها ويبلغها لقبيلتها؛ وتجهز له قبيلة المعيوف مطلبه على عدد من الإبل، ويقوده كبره إلى عدم تفتيش ما يحمل والتيقن منه.

رسول الباشا العثماني يعود برسالة النوري إلى الباشا الذي يغتاظ من رفض النوري الوفود إليه واشتراطه العودة إلى نظام الأجر مقابل حماية وفد الباشا إلى الحرم خلال الحج؛ فينصحه نقيب الأشراف باستدراجه بإزالة الشكوك والحذر من قلبه تماما، ثم أخذه وقبيلته على غرة، ويصل منيخ إلى الباشا فيعطيه بالفعل نصف ثمن حماية وفد الحجيج كدفعة أولى، ويستكمل الباقي بعد أداء المهمة، ويعود منيخ إلى النوري ليهون من شكوكه بالفعل، ويؤكد اطمئنانه إلى الباشا، مطالبا النوري بالاطمئنان.

من جهة أخرى، تعلم أنَّا ابنة سلالة أن سفرها لمصلحة مشروع مركز صناعة القوارب والسفن على نهر الفرات لمصلحة الامبراطورية البريطانية، وتنزل إلى الجزيرة؛ حيث يمدها القنصل البريطاني في حلب بدليل عربي، وتتفق مع شيخ إحدى القبائل البدوية على التعاون مع بريطانيا في المشروع؛ ثم تنزل على جدها حليس والأعمش طليق أمها وقريبها.