EN
  • تاريخ النشر: 09 سبتمبر, 2009

الحلقة 17: النوري يسلب الوفد العثماني

منيخ الهزاع يصل إلى قبيلة المعيوف يخبرهم أن عقيد قبيلته نوري الهزاع يطلب منهم مائة فارس يرافقون فرسان النوري في حماية وفد الحجيج والمحمل الذي يرأسه الباشا العثماني؛ فتوافق قبيلة المعيوف، وترسل فرسانها تحت رئاسة العاص، وتودعهم النساء بالزغاريد.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 17

تاريخ الحلقة 07 سبتمبر, 2009

منيخ الهزاع يصل إلى قبيلة المعيوف يخبرهم أن عقيد قبيلته نوري الهزاع يطلب منهم مائة فارس يرافقون فرسان النوري في حماية وفد الحجيج والمحمل الذي يرأسه الباشا العثماني؛ فتوافق قبيلة المعيوف، وترسل فرسانها تحت رئاسة العاص، وتودعهم النساء بالزغاريد.

وخلال الحلقة الـ17 من مسلسل "فنجان الدم" الاثنين, 7 سبتمبر/أيلول 2009م يرحل نوري ومناور وفرسان قبيلة الهزاع لحماية وفد الحجيج، وتودعهم النساء بالغناء والزغاريد، وتخرج عليا فتتعلق أنظار النوري بها، وترفع يدها بالوداع مترددة، ولا تلبث أن تخفضها، وينضم فرسان المعيوف إلى جيش النوري الذي يعسكر في نقطة محددة منتظرا المحمل.

ويتفق النوري مع مناور على سلب الوفد العثماني دون قتال، وينتظر مع رجاله حتى نوم رجال الوفد، ثم يسلبونهم أمتعتهم، ولكن مناور يستعمل السلاح قاتلا بعض العثمانيين، وخلال المعركة يرمي النوري أحد كبار الوفد العثماني بالرمح فيقتله، وتصاب أم السلطان بالذعر، فتسقط صريعة الخوف.. يغضب النوري ويوبخ مناور متخوفا من تهمة قتل الحجيج، ويؤكد أن العثمانيين لن يتركوهم في حالهم، وقد يردون بحملة تبيد قبيلة النوري عن آخرها.

أم قهر تحاور ابنها في أمر زواجه، فيكشف لها حبه لنجود بنت الشيخ شعلان، ويتفقان على أن تخطبها له، فيما تنجب بنت الشيخ سلمان ولدا يسمونه هزال.. ويسأل بنية بن المحزم الأعمش عن النوري؛ فيمتدحه بشدة، ويذكر أشياء من فضائله، ويساويه بالشيخ مزيد والشيخ معيوف والعقيد محزم.

تحاول سلالة بنت الشيخ حليس حيث انتقلت في أوروبا منع ابنتها من السفر إلى بلاد العرب لاستكمال أبحاثها الميدانية، كما تخطط، وتوضح لها أنها تخاف عليها من ازدواج الهوية بين الشرق والغرب، كما حدث معها عندما تزوجت والدها الغربي وارتحلت معه إلى أوروبا، لكن ابنتها تؤكد لها أنها لن تتزوج عربيا، وتطلب منها أن تحدثها عن أخوالها العرب، فتبدأ الأم بأبيها الشيخ حليس.. ويتضح أن بريطانيا قررت إعادة مشروعاتها الاستعمارية بإقامة مركز لصناعة القوارب في الفرات بتمويل من شركة الهند الشرقية.