EN
  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2009

الحلقة 14: النوري يحكم بتغريب قمر.. ويحتمي بـ"معيوف"

حكم النوري بتغريب قمر، فهاجر الأخير إلى حمى المعيوف.. وترك الأعمش أعمال الفروسية، وعاد ورفاقه إلى الرعي، مهنة قبيلتهم الأصلية.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 04 سبتمبر, 2009

بدأت الحلقة الـ 14 من مسلسل "فنجان الدمالجمعة، 4 سبتمبر/أيلول 2009- بجلسة قضاء تقيمها قبيلة نوري الهزاع للحكم بين مناور وقمر، في حادث مقتل جيس بن مناور على يد قمر، بينما تجلس عليا وابنتها خشية الحكم على قمر بالقتل.

النوري يحكم بدية قدرها 30 ناقة والتغريب لمدة 10 سنوات، على قمر، فيثور مناور رافضا الحكم، ويقوم تاركا الجلسة ومعه عدد من أفراد القبيلة من الرافضين لحكم المناور.

فتنة زوجة مناور تبكي عدم القصاص من قاتل ابنها، فيقسم لها زوجها أنه قاتل قمر آجلا أو عاجلا، بينما ينفذ قمر حكم التغريب ويهاجر إلى معيوف، أخذا بنصيحة أمه عليا، التي تودعه باكية بحرقة.

قبيلة الجرانيس تغزو قبيلة غانم، في محاولة لرد الإبل التي خطفها الأعمش ورجاله من حليفهم التاجر الشامي، لكن ابن المحزم المعيوفي -الذي كان في زيارة للأعمش- ينجح بفروسيته في ردّ العدوان دون تحقيق هدفه.

لكن المعيوفي ينصح الأعمش برد الإبل سلما إلى الجرانيس، فيرد الأعمش بأن ذلك سيُطمع باقي القبائل فيهم، وسيعيد سيرة الذل والاحتقار التي كانت القبائل تتبعها، مع قبيلة غانم -بوصفهم رعاة وغير عرب- قبل تحوُّل الأعمش ورفاقه إلى الفروسية.

النوري يبعث برسول إلى الباشا العثماني، يطلب منه عدم أخذ ميرة "ضريبة" من قبيلته، مقابل حماية فرسانها لوفد الحجيج التابع للباشا، دون ثمن.

المعيوف ترحب بقمر وأخته في ربعها، وتوافق على إجارتها له، بينما تسهر "أمه بالتبني عليا" باكية، فيسمعها النوري ويحن عليها ويذهب لها، وتتهمه عليا بأنه ذبحها بحكمه بتغريب قمر، فيؤكد أنه حكم بما يرضى ضميره وما يسكت مناور عن قتل ابنها، ويبث لها حبه وأشواقه، مستغربا إصرارها طويل الأمد "23 سنة" على كرهها له، رغم حبه.