EN
  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2009

الحلقة 12 : الـ"فنجان" يمتلئ دما

يهزأ جيس بن مناور من "قمر" ابن عليا بالتبني"؛ لكونه راعيا وليس فارسا، ويخبره أن أباه راعٍ، وأن عاليا "الفنانة ميساء مغربي" ربّته وليست أمه، ويغلظ له القول حتى يفقد صوابه ويرميه بالرمح، فيسقط ذبيحا، فتلجأ عاليا للنوري ليحمي ابنها، فيحميها وبنتها في خيمته، بينما يهرب قمر.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 03 سبتمبر, 2009

يهزأ جيس بن مناور من "قمر" ابن عليا بالتبني"؛ لكونه راعيا وليس فارسا، ويخبره أن أباه راعٍ، وأن عاليا "الفنانة ميساء مغربي" ربّته وليست أمه، ويغلظ له القول حتى يفقد صوابه ويرميه بالرمح، فيسقط ذبيحا، فتلجأ عاليا للنوري ليحمي ابنها، فيحميها وبنتها في خيمته، بينما يهرب قمر.

وخلال الحلقة الـ12 من مسلسل "فنجان الدم"؛ الأربعاء، 12 سبتمبر 2009م، ويحمل الناس القتيل إلى أبيه مناور "الفنان زهير درويش" فيشهر سيفه ويسأل عن قاتل ابنه ليقتله، فيصل إلى الفرس الذي قتل فوقه ابنه، لكنه لا يجد القاتل، الذي يختفي بين الصخور، لكن فرس قمر يعود دون صاحبه، فتظن القبيلة أن مناور قتل قمر، وتزغرد أم القتيل، وتندب عاليا وابنتها.

العاص ينجب الولد الألف لقبيلة المعيوف، وتحتار القبيلة في الوفاء بالنذر بقتله أم عدمه.. ويميل العاص إلى الوفاء بالنذر؛ بينما ترفض زوجته.

الأعمش يجمع بعض أفراد قبيلته "غانم" التي تمتهن الرعي، ويسطون على الإبل؛ تقليدا للفرسان، ويتشاجر اثنان من أتباعه، وبعد فض المعركة يصارح أحدهما الأعمش بأنهم رعاة ولن يصبحوا فرسانا، ويستجير تاجر شامي سلبوه إبله إلى قبيلة شديدة المراس؛ فتبعث القبيلة إلى الأعمش تهدده بإعادة الإبل وإلا غزوه وقبيلته؛ فينتابه خوف؛ ويشعر بصدق تابعه؛ وأنهم مجرد رعاة.