EN
  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2009

الحلقة 11 : معيوف تنتظر الانتقام

تقفز دراما المسلسل 23 سنة، لنرى شعلان وسلمان قد كبرا، بينما يرن في آذانهما صوت أمهما وهي تحكي قصص الأميرة والفارس، بينما يتحول حليس من كبير قبيلة غانم إلى راعي حمير.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 02 سبتمبر, 2009

تقفز دراما المسلسل 23 سنة، لنرى شعلان وسلمان قد كبرا، بينما يرن في آذانهما صوت أمهما وهي تحكي قصص الأميرة والفارس، بينما يتحول حليس من كبير قبيلة غانم إلى راعي حمير.

وخلال الحلقة 11 من مسلسل "فنجان الدم" الثلاثاء, 1 سبتمبر 2009- يظهر شاب ينادي عليا بأمي، لا يختاره النوري في وفد لقاء الباشا، فيشعر بالإهانة، وتذهب عليا لعتاب النوري، ويتضح من كلامهما أن الولد ابن هيفا التي ماتت بعد وفاة أبيه الراعي، وأنها استأمنت عليا على تربية ابنها، ويرد النوري -قاصدا إهانتها- بأنه سوف يُعلي شأنه بإرساله إلى المعيوف "قومها" ليجمع منهم الخوة "إتاوةفتوافق وتسبه وترحل.

يذهب ابن عليا بالتبني إلى المعيوف يأخذ الإتاوة من الإبل والخيل، فيغلظ لهم ويتعنت ويشتبك مع الراعي شالح.

عندما يعود ابن عليا "بالتبني" يسأله النوري عما رآه في عيون رجال المعيوف، فيؤكد أنه لم ير إلا الخضوع.

على جانب آخر يخير الباشا العثماني التركي الجديد، وقد استقوى بالسلاح الناري، قبيلة النوري بين حماية فوج الحج بلا مقابل، أو دفع الضريبة، فيوافق النوري، ويخطط لتسليح قبيلته بالبنادق بدلا من السيوف، رغم رفض مناور.

يتحاور سلمان وشعلان وباقي كبار المعيوف حول غزو قبيلة "نوري الهزاعفيشكو شعلان من أنه كلما زاد عدد المعيوف عشرا ارتفع عدد النوري ثلاثين، ويرد سلمان بأن ميزان القوة ليس بالعدد.

تنجب إحدى نساء المعيوف الولد الألف، لتكون القبيلة أمام تحدي الوفاء بنذر المعيوف الجد بذبح الولد الألف قربانا لله.

وترى جود العرافة الجديدة للقبيلة وحفيدة المعيوف جدها الذي يأمر بذبح الولد الألف والوفاء بالنذر، ويذهب سلمان وشعلان إلى عراف عجوز يسألانه في مسألة النذر، فيؤكد الوفاء به وإلا ستتضرر القبيلة كلها.