EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2015

قاتلة أطفالها تصيب أهل قريتها بالذهول.. والنيابة تكشف مفاجآت مذهلة

الأم القاتلة

الأم القاتلة

أكد فهمي هويدي عمدة قرية شرباص- أن أهالي القرية أصيبوا بالذهول من قيام سيدة بقتل أبنائها الثلاثة خنقا، مشيرا إلى أنها تنتمي لعائلة طيبة ولم يسمع منهم شكوى طوال 17 عامًا، منذ أن تولى العمودية

  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2015

قاتلة أطفالها تصيب أهل قريتها بالذهول.. والنيابة تكشف مفاجآت مذهلة

(القاهرة - mbc.net) أكد فهمي هويدي عمدة قرية شرباص- أن أهالي القرية أصيبوا بالذهول من قيام سيدة بقتل أبنائها الثلاثة خنقا، مشيرا إلى أنها تنتمي لعائلة طيبة ولم يسمع منهم شكوى طوال 17 عامًا، منذ أن تولى العمودية، وحتى عائلة الأب، عائلة محترمة جدًا ومعروفة باحترامها في القرية.

وأقام أهالي القرية بمحافظة دمياط، مساء الأحد، سرادقا كبيرا لتلقى العزاء في وفاة الأطفال الثلاثة، بينما قررت النيابة الإفراج عن والد الأطفال، وكلّفت بسرعة ضبط الشاب المتهم بالاشتراك مع الزوجة في قتلهم، بحسب جريدة الأهرام.

كانت تحقيقات النيابة العامة بدمياط، بإشراف المستشار إيهاب الحسيني، المحامي العام لنيابات دمياط، كشفت عن مفاجآت مذهلة في واقعة قتل سيدة أطفالها الثلاثة خنقًا، ثم ادّعت موتهم بتسمم غذائي، واتهمت زوجها بارتكاب الجريمة.

وكشفت التحقيقات أن المتهمة أخفت مبلغ 25 ألف جنيه، خلف دولاب غرفة النوم بين الحائط والدولاب فى صرة استعدادًا للهروب إلى عشيقها، كما تم ضبط مبلغ آخر في حقيبة أودعتها طرف شقيقتها، قبل ارتكاب الجريمة، وأثناء البحث عن المحمول الخاص بها بعد الشكوك التي ساورت الرائد محمد المليجى رئيس مباحث فارسكور، طلب الموبايل الخاص بالمتهمة لمعرفة آخر الاتصالات الواردة إليها والصادرة منها، فتبين له أنها أخفته لدى شقيقتها، والذى كشف النقاب عن الجريمة، حيث أخفته فى حقيبة لدى شقيقتها.

كانت الزوجة، اعترفت فى التحقيقات أن زواجها كان خطأ لأنه بني على المصالح، وأنه ارتباط أرض بأرض، وأنها طلبت الطلاق أكثر من مرة، إلا أن الزوج رفض حرصًا على مستقبل الأسرة وكذلك والداها، وأن الزوج حاصل على دبلوم وهى حاصلة على بكالوريوس خدمة اجتماعية.

واعترفت الزوجة بارتكابها للجريمة، مؤكدة أن الدافع هو ارتباطها بعلاقة عاطفية مع شاب من القاهرة تواصلت معه عبر "الفايبر" وتعرفت عليه عن طريق "فيس بوك" وأنها مرتكبة الحادث، حيث أقرت بأنها خنقت التوأم "نور ونادين"، 3 سنوات، ووضعت فوطة مبللة على أنفيهما، حيث أكد تقرير الطب الشرعى وجود آثار مياه على رئتيهما، ما أدى إلى موتهما ثم كررت ذلك مع ابنها "مهند. ت"، 5 سنوات، حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.