EN
  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2014

وجهكم يتحدّث بتعابيره رغمًا عنكم...إليكم التّفاصيل

تعابير الوجه

تعابير الوجه

تلعب تعابير وجهكم دورًا مهمًّا في تواصلكم مع الآخرين، فهي تترجم دائمًا أفكار ومشاعر وأحاسيس وحتّى مواقف الشّخص الذي تتكلّمون معه.

  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2014

وجهكم يتحدّث بتعابيره رغمًا عنكم...إليكم التّفاصيل

(الياس باسيل - بيروت - mbc.net) تلعب تعابير وجهكم دورًا مهمًّا في تواصلكم مع الآخرين، فهي تترجم دائمًا أفكار ومشاعر وأحاسيس وحتّى مواقف الشّخص الذي تتكلّمون معه.

أي أنّكم عندما تتحدّثون مع أحدهم، يمكنه أن يعرف ما تشعرون به تجاهه أو تجاه الحديث نفسه من خلال تعابير وجهكم.

وعندما نتكلّم عن تعابير وجه نعني تلك التي تظهرها العينان والحاجبان والشّفاه التي تتحرّك وفق مشاعرنا في حالاتٍ مختلفة.

وإن أردنا أن نترجم لكم ذلك بطريقة عمليّة، فابتسامة واحدة منكم إلى أحدهم قد تؤدّي إلى حديث إيجابي ومثمر بينكما أمّا لو نظرتم إليه نظرة غضب أو انزعاج مثلاً فمن المؤكّد أنّ الحديث لن يتمّ بينكما أو لن يستمرّ أو سينتهي، لو حدث، نهاية غير إيجابيّة.

فانتبهوا من الآن وصاعدًا إلى تعابير وجهكم عندما تتحدّثون مع أحدهم، خاصّةً إن أردتم أن تخفوا عنهم مشاعر معيّنة تشعرون بها، فتعابير الوجه تفضح أحيانًا الكثير ممّا تعتقدون أنّكم نجحتم في إخفائه.

والعينان والفم هما أكثر أعضاء الوجه تكلّمًا ولو لم رغبتم بذلك، فعضلاتهما تتحرّك لكشف ما تشعرون به. ولتتأكّدوا من ذلك، جرّبوا إحدى التّمارين التي ينصح بها أحد الكتب عن هذا الموضوع: خلال مشاهدتكم إحدى البرامج الحواريّة السّياسيّة، إقطعوا الصّوت خلال حوارٍ ساخن بين خصمين سياسيين وحاولوا أن تراقبوا تعابير وجهيهما وستفهمون من خلالها ماذا يشعرون حيال بعضهما البعض.