EN
  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2013

كأس القارات (1995) .. لقب دانماركي و"خيبة" سعودية

صور كأس القارات

صور كأس القارات

جرت البطولة الثانية من كأس الملك فهد كأس القارات حاليا- في المملكة العربية السعودية عام 1995 خلال الفترة ما بين 6 إلى 13 يناير وقد حقق لقبها منتخب الدنمارك، وأقيمت جميع مباريات البطولة في مدينة الرياض.

  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2013

كأس القارات (1995) .. لقب دانماركي و"خيبة" سعودية

جرت البطولة الثانية من كأس الملك فهد كأس القارات حاليا- في المملكة العربية السعودية عام 1995 خلال الفترة ما بين 6 إلى 13 يناير وقد حقق لقبها منتخب الدنمارك، وأقيمت جميع مباريات البطولة في مدينة الرياض.

وأقيمت البطولة لأول مرة بنظام المجموعات وشاركت فيها ست منتخبات لدول الدنمارك والمكسيك والمملكة العربية السعودية والأرجنتين ونيجيريا واليابان، وتأهل كل من الأرجنتين والدنمارك إلى المباراة النهائية ولعبت كل من نيجيريا والمكسيك على المركز الثالث، وفاز بلقب هداف البطولة المكسيكي لويس جارسيا بتسجيله 3 أهداف في شباك الدنمارك والمملكة العربية السعودية.

مباريات البطولة

المجموعة (أ)

المنتخب
نقاط
لعب
فوز
تعادل
خسارة
له
عليه
الدنمارك
6
2
2
0
0
3
1
المكسيك
3
2
1
0
1
3
1
السعودية
0
2
0
0
2
0
4

 

المجموعة (ب)

المنتخب
نقاط
لعب
فوز
تعادل
خسارة
له
عليه
الأرجنتين
4
2
1
1
0
5
1
نيجيريا
4
2
1
1
0
3
0
اليابان
0
2
0
0
2
1
8

 

الأرجنتين
2 : 0
الدانمارك
النهائي
نيجيريا
4- 2 (ركلات ترجيح)
المكسيك
تحديد المركز الثالث

 

صور كأس القارات
416

صور كأس القارات

وكانت الدنمارك مرشحة فوق العادة لإحراز لقب البطولة لكونها بطلة أوروبا وتمكنت بفضل لاعبين من الطراز الرفيع أمثال الشقيقين "لاودروب" (مايكل وبراين) وبمعاونة "بيورن كريستنسن" و"مارك سترودال" و"بيتر راسموسن" من قهر منافسيها في الرياض، وكان المنتخب السعودي أول ضحايا الدنمارك التي فازت 2-0 بقيادة مدربها "ريتشارد نيلسنوتعقدت الأمور نسبياً للدنمارك في المباراة الثانية أمام المكسيك حيث احتاجت إلى ركلات الترجيح لحجز بطاقتها للمباراة النهائية بعدما تعادلا 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي، وكان حارس مرمى الدنمارك لارس هوج نجم ركلات الترجيح وقاد منتخب بلاده إلى المباراة النهائية.

ووجد المنتخب الدنماركي صعوبة أيضا في المباراة النهائية أمام الأرجنتين التي على الرغم من خوضها البطولة بلاعبين شباب أمثال "روبرتو أيالا" و"خافيير زانيتي" و"أرييل أورتيجا" أبدت مقاومة كبيرة وخسرت بصعوبة بهدفين نظيفين لـ "مايكل لاودروب" من ركلة جزاء والمهاجم راسموسن فذهبت كأس الملك فهد إلى الدنمارك.

أداء سلبي للأخضر السعودي

رغم استضافة السعودية للبطولة ومؤازرة عشرات الآلاف من الجمهور للاعبين داخل الملعب، جاء أداء الأخضر باهتا وسلبيا ولم يصمد أمام أبطال أوروبا في المباراة الافتتاحية ليسقط بهدفين نظيفين. وتكرر الموقف نفسه في اللقاء الثاني أمام المكسيك ليودع المنتخب السعودي البطولة خالي الوفاض من النقاط والأهداف، وإن كان العزاء للسعوديين وقتها هو أن الدانمارك أحرزت اللقب والمكسيك المركز الثالث!

لم ينجح أي منتخب باستثناء المنتخب الدنماركي في تقديم عروض جيدة، وظهر المنتخب الأرجنتيني بقيادة مدربه "دانيال باساريللا" بعروض متباينة حيث فاز في مباراة واحدة وتعادل في مثلها وخسر المباراة النهائية وفقد اللقب، وعاد المنتخب الياباني إلى بلاده مطأطأ الرأس بعدما مُنِي بخسارتين ودخلت مرماه 8 أهداف، ولم يقدم أصحاب الأرض العرض المأمول منهم، وبالتالي كان المنتخب المكسيكي الوحيد الذي خرج من البطولة غانما بإحرازه المركز الثالث بفوزه على نيجيريا بركلات الترجيح.

هدافو البطولة

اللاعب
عدد الأهداف
لويس غارسيا (المكسيك)
3
دانيال أموكاتشي (نيجيريا)
2
جابريال باتيستوتا (الأرجنتين)
2
راسموسن (الدنمارك)
2