EN
  • تاريخ النشر: 25 يونيو, 2013

أين سيحترف لاعبو تاهيتي بعد القارات.. تعرف على محطتهم المقبلة؟

إسبانيا تاهيتي

خطف لاعبو تاهيتي الأنظار في بطولة كأس القارات، بعد أن أثاروا حماس الجماهير بطريقة لعبهم المبهجة رغم خسارة الفريق الفادحة في آخر مبارياته أمام أوروجواي بثمانية أهداف نظيفة، لكن الحكاية اقتصرت في النهاية على فصل وحيد ، بعد فشل الفريق في التأهل إلى مونديال البرازيل 2014 .

 خطف لاعبو تاهيتي الأنظار في بطولة كأس القارات، بعد أن أثاروا حماس الجماهير بطريقة لعبهم المبهجة رغم خسارة الفريق الفادحة في آخر مبارياته أمام أوروجواي بثمانية أهداف نظيفة، لكن الحكاية اقتصرت في النهاية على فصل وحيد ، بعد فشل الفريق في التأهل إلى مونديال البرازيل 2014 .

غادر أبطال الكرة في تاهيتي استاد بيرنامبوكو في ريسيفي بأعلام برازيلية عديدة على أكتفاهم، ومع صافرة نهاية المباراة الأخيرة في المجموعة أمام أوروجواي، بدا أن كل قوة الفريق قد تلاشت. فالرحلة الرائعة إلى كأس القارات انتهت بالنسبة لبطل الأوقيانوس بالهزيمة بثمانية بيضاء.

وودع الفريق الجديد المفضل للجماهير البرازيلية البطولة بلافتة عملاقة كتبوا عليها: "شكرا للبرازيلولا يعرف موعد عودة رجال مثل ماراما فاهيروا وستيفي تشونج هوي وجوناثان تيهاو إلى البطولات الكروية الكبرى، فربما لا تتكرر أبدا فرحة لقب بطولة أمم الأوقيانوس 2012، وتبدد حلم التأهل إلى مونديال 2014 منذ وقت طويل.

قال مدرب الفريق إيدي إيتايتا:" هذه المباريات أوضحت الفارق المهول بين كرة القدم الاحترافية وكرة الهواة، البطولة انتهت لكننا تعلمنا الكثير، سنتحسن خطوة فخطوة"؟

1008

وتبقى لتاهيتي ذكريات جميلة ، ولكنها خرجت أيضا بمجموعة من الذكريات السلبية ، مثل أكبر عدد من الأهداف المتلقاة (24) في إحدى بطولات كأس القارات، وأكبر هزيمتين في تاريخ البطولة، والهدف الأسرع في الشباك عن طريق الأوروجوياني آبيل هيرنانديز بعد 79 ثانية من اللعب.

بالنسبة لإيتايتا ، لهذه الإحصائيات قيمتها، رغم أنه كان يعرف ما ينتظر فريقه بالنظر إلى الفارق الكبير في المستوى. فبينما سيعود خصومه إلى اللعب مع أفضل أندية بطولات الدوري في أوروبا ، سيتوجه لاعبوه الذين ينادونه بكلمة "أبي" في الأشهر المقبلة للعمل كسائقي شاحنات أو بائعين متجولين.

يعد فاهيروا هو اللاعب الوحيد في تاهيتي الذي يتمتع بالخبرة الاحترافية ، ويبحث حاليا عن ناد جديد. وخلال المباريات الثلاث بكأس القارات ، أمام نيجيريا (1/6) ، وأمام أسبانيا (صفر /10) وأوروجواي (صفر /8)، كان هو الوحيد الذي قدم مستوى ثابتا.