EN

فاطمة".. فتاة مغتصبة تبحث عن رد الاعتبار

حظي الموسم الأول من المسلسل التركي "فاطمة" بنسبة متابعة مرتفعة جدًا وحقق شعبية كبيرة في العالم العربي. ويأتي الموسم الثاني لتستكمل فيه "فاطمة" رحلة بحثها
عن رد الاعتبار من خلال ساحات القضاء.

المسلسل التركي "فاطمة" يفجر قضية الفتاة التي تقع ضحية الاغتصاب ونظرة المجتمع لها، وتم إنتاج المسلسل عام 2010 عن رواية تركية شهيرة تحمل نفس الاسم، وتتحدث عن واقعة حقيقية حدثت عام 1975.

وصنّف نقاد أتراك "فاطمة" باعتباره من أفضل وأنجح المسلسلات التركية حتى الآن، وهو من بطولة النجمة التركية بران سآت الشهيرة التي تجسد دور "فاطمة" والفنان أنجين أكيوريك الذي يمثل دور "كريم" أحد المغتصبين الذي يتزوجها ويخوض معها الصراع ضد بقية المغتصبين والمسلسل من إخراج هلال سيرال.

المسلسل يلقي الضوء على أبعاد مشكلة الاغتصاب التي تعاني منها المجتمعات الشرقية، ويطرح هذه المشكلة من خلال أبعادها القانونية والاجتماعية والنفسية وقد
أثار المسلسل ضجة كبيرة بعد الأسبوع الأول من عرضه في تركيا بسبب مشهد الاغتصاب، ولأنه يعرض الإيذاء البدني الذي تعرضت له فاطمة من قِبل المغتصبين.

ورغم أن المخرجة هلال سيرال لم تظِهر تفاصيل الاغتصاب بشكل كبير، إلا أن ضحكات المغتصبين الهستيرية وصراخ وبكاء فاطمة أثار مشاعر الكثير من المشاهدين.

نجوم المسلسل