EN
  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

"فاطمة" تنهي عداءها لكريم.. وحمامة بيضاء تبارك حبهما

حمامة بجوار فاطمة

حمامة بيضاء أمام فاطمة

لم يكن سهلاً على كريم أن يصل إلى قلب "فاطمة" وهي تعتبره واحدًا ممن نهشوا جسدها ودمروا مستقبلها وفرَّقوا بينها وبين خطيبها، لكن حب كريم إياها جعله يصبر ويبذل قصارى جهده حتى يثبت لها حقيقة مشاعره ورغبته الأكيدة في أن يبدأ معها حياة جديدة تتجاوز الماضي بكل مآسيه.

  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

"فاطمة" تنهي عداءها لكريم.. وحمامة بيضاء تبارك حبهما

جلست "فاطمة" منتشية بعد أن تلقت هدية من كريم في لحظة تكشف عن حبها إياه واهتمامها بكل ما يفعله معها، وكأن قلبها قد أعلن وقف الصراع معه، وفتح أبوابه المغلقة أمامه ليدخل سيدًا بعد أن أثبت جدارته بهذا الحب، خاصةً عندما عرض حياته للخطر من أجل إنقاذها من قبضة مصطفى.

حمامة بيضاء راحت تقف بجوار "فاطمة" في تلك اللحظة، وكأنها تقول: "انعمي بالسلام يا فاطمة.. ومبارك لك هذا الحبفدخلت امتحانها الدراسي سعيدة، وكريم ينتظرها في الخارج.

الحب الذي بدأ بين الاثنين جعلهما يواجهان متاعب الحياة بصدر رحب من ضغوط أسرة رشدان عليهما بسبب القضية، ومعاملة الجيران السيئة لهما بعد اكتشافهم قصة الاغتصاب، وتصرفات ميسر زوجة أخيها التي تسبب المتاعب لكل أفراد العائلة.

فهل ستظل "حمامة السلام" ترفرف عليهما؟ أم حادث جديد سيعكر صفوهما؟.. شارك برأيك.