EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2012

الحلقة 29: "المجوسي" يسدد طعنات غادرة إلي أمير المؤمنين

مع   قصة الفاروق

مع قصة الفاروق

سنوات وشهور عديدة جلس أبو لؤلؤة المجوسي يحيك في المكائد من أجل الخروج بخطة لقتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 29

تاريخ الحلقة 17 أغسطس, 2012

سنوات وشهور عديدة جلس أبو لؤلؤة المجوسي يحيك في المكائد من أجل الخروج بخطة لقتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

وبعد أن صنع المجوسي خنجرا مسوما استغل وقت صلاة الفجر، حيث يعم الظلام في المدينة بأكملها، ووقف وراء الفاروق ليسدد له طعنة في كتفه وأخرى في ظهره.

ولم يتوقف المجوسي عند هذا بل قام بتسديد الكثير من الطعنات للمصلين فقتل حتى ألقى أحد المصلين عباءته عليه، ليقع في الفخ وسرعان ما ينتحر حتى لا يقع في أيدي المسلمين.

جميع المقربين من الفاروق والمبشرين بالجنة بكوا بشدة أثناء احتضار أمير المؤمنين، خاصة وأنه لا أمل في الشفاء من طعنات المجوسي الغادر.

طلب الفاروق أن يدفن بجوار رفيقه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وأبو بكر الصديق، ثم رقد خده الأيمن على التراب وقال "ويل إذا لم يغفر الله لى" لتفيض روحه الطاهرة إلي بارئها.