EN
  • تاريخ النشر: 26 يونيو, 2012

مورينيو.. الغائب الحاضر في يورو 2012

مورينيو

مورينيو تواجد في المدرجات خلال يورو2012

على مدار بطولة كأس الأمم الأوروبية )يورو 2012م) المقامة في بولندا وأوكرانيا، لم يجلس البرتغالي جوزيه مورينيو -المدير الفني لفريق ريال مدريد- على مقاعد الأجهزة الفنية؛ لكنه كان حاضرا بقوة في معظم مباريات البطولة، من خلال تألق نجومه في صفوف منتخبات بلادهم.

  • تاريخ النشر: 26 يونيو, 2012

مورينيو.. الغائب الحاضر في يورو 2012

(دبي - mbc.net) على مدار بطولة كأس الأمم الأوروبية )يورو 2012م) المقامة في بولندا وأوكرانيا، لم يجلس البرتغالي جوزيه مورينيو -المدير الفني لفريق ريال مدريد- على مقاعد الأجهزة الفنية؛ لكنه كان حاضرا بقوة في معظم مباريات البطولة، من خلال تألق نجومه في صفوف منتخبات بلادهم.

وأثبتت فعاليات البطولة أن مورينيو هو الفائز الأكبر؛ حيث وصل عشرة من لاعبيه إلى المربع الذهبي في يورو 2012م؛ ليتنافسوا سويا خلال مباراتي إسبانيا والبرتغال غدا الأربعاء، وألمانيا مع إيطاليا بعد غد الخميس، على أمل الظهور في النهائي المقرر يوم الأحد المقبل.

وباستثناء المنتخب الإيطالي، تعتمد المنتخبات التي وصلت للمربع الذهبي على لاعبين بارزين من النادي الملكي.

وبعث اللاعبان الألمانيان مسعود أوزيل وسامي خضيرة برسائل قصيرة، عبر الهواتف المحمولة وصفحتيهما على برنامج "تويتر" للتواصل الاجتماعي بالإنترنت، إلى زملائهما في ريال مدريد، من أعضاء المنتخبين الإسباني والبرتغالي؛ حيث تمنوا لهم النجاح في صراع المنتخبين على تأشيرة الوصول للمباراة النهائية.

وعلى رغم ذلك، قال خضيرة مبتسما: "ولكننا لم نجر أية مراهنات".

وتشهد المباراة بين المنتخبين الإسباني والبرتغالي بمدينة دونيتسك الأوكرانية مواجهة هائلة، بين عدد كبير من لاعبي الريال.

ويضم المنتخب الإسباني بين صفوفه من نجوم الريال كلا من حارس المرمى إيكر كاسياس، واللاعبين سيرخيو راموس، وتشابي ألونسو، وألفارو أربيلوا، وراؤول ألبيول، بينما يضم المنتخب البرتغالي من نجوم الريال كلا من كريستيانو رونالدو، وبيبي، وفابيو كوينتراو.

بينما تشهد المواجهة الكلاسيكية بين المنتخبين الألماني والإيطالي في العاصمة البولندية وارسو، بعد غد الخميس، اثنين فقط من نجوم الريال، هما أوزيل وخضيرة لاعبا المنتخب الألماني.

وألقت يورو 2012م بسعادة كبيرة على مورينيو؛ الذي استغل فترة الإجازة الصيفية، وعمل كمحلل وخبير رياضي، في تحليل مباريات البطولة لقنوات الجزيرة الرياضية.

ويستحوذ لاعبو ريال مدريد على أكبر رصيد من الأهداف في يورو 2012م، من بين جميع الأندية التي يشارك لاعبوها مع منتخبات بلادهم في هذه البطولة.

وسجل رونالدو ثلاثة أهداف، وتشابي ألونسو هدفين، وكل من خضيرة وبيبي هدفا.

وبينما قال أوزيل: "نشعر نحن لاعبي ريال مدريد بالفخرولكننا لا نرغب في أن نعطي ذلك أهمية مبالغا فيها، طغت طبيعة مورينيو المتعجرفة عليه مجددا، ونسب إلى نفسه هذا الإنجاز الخاص بتألق لاعبي ريال مدريد في يورو 2012م.

وعلى رغم ما يكشفه ذلك عن تعالي وتعجرف مورينيو، يمكن القول إنه لم يخطئ كثيرا في ما ذهب إليه، خاصة وأنه ساهم بقدر فعال في نضج شخصية كل من اللاعبين خضيرة وأوزيل، كقائدين رائعين في خط الوسط؛ ليفيدا المنتخب الألماني كثيرا في البطولة الحالية.

كما نجح مورينيو في تهدئة اللاعب رونالدو، والحد من انفعالات اللاعب، حتى أصبحت حالته النفسية والمعنوية تعمل لصالح الفريق.

وإذا نجح رونالدو في زيادة رصيده من الأهداف في البطولة، وقاد فريقه إلى النهائي على حساب المنتخب الإسباني، قد تتضاعف فرصته في تحقيق الحلم الذي ينتظره، وهو إحراز جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم هذا العام، بعدما احتكرها منافسه العنيد الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني في السنوات الثلاث الماضية.

وسبق لرونالدو أن أحرز هذه الجائزة في عام 2008م، عندما كان لاعبا في صفوف مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وحضر مورينيو المباراة بين المنتخبين الألماني والبرتغالي بمدينة لفيف الأوكرانية، في التاسع من حزيران/يونيو الجاري، بالجولة الأولى من مباريات المجموعة الثانية بالدور الأول للبطولة.

ولكن من الصعب الاعتقاد بأن مورينيو منح منتخب بلاده أية نصائح في المواجهة مع المنتخب الألماني أو أوزيل وخضيرة، خاصة وأن علاقته بالمدرب باولو بينتو -المدير الفني للمنتخب البرتغالي- ليست على ما يرام.