EN
  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2012

20 هدفا من أصل 69 قبل نصف النهائي فيديو: 30% من أهداف اليورو بضربات رأسية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تواجدت الأهداف بالضربات الرأسية بنسبة 30% من مجمل الأهداف التي سجلتها المنتخبات المشاركة في بطولة الأمم الأوروبية "يورو 2012" وذلك قبل انطلاق منافسات نصف النهائي، حيث تم إحراز 20 هدفا حتى الآن من إجمالي 69 حتى الآن من ضربات رأس، وأشهر أصحاب تلك الأهداف ماريو جوميز، كريستيانو رونالدو، أنطونيو كاسانو، تشابي ألونسو، آندي كارول.

  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2012

20 هدفا من أصل 69 قبل نصف النهائي فيديو: 30% من أهداف اليورو بضربات رأسية

(دبي - mbc.net) تواجدت الأهداف بالضربات الرأسية بنسبة 30% من مجمل الأهداف التي سجلتها المنتخبات المشاركة في بطولة الأمم الأوروبية "يورو 2012" وذلك قبل انطلاق منافسات نصف النهائي، حيث تم إحراز 20 هدفا حتى الآن من إجمالي 69 حتى الآن من ضربات رأس، وأشهر أصحاب تلك الأهداف ماريو جوميز، كريستيانو رونالدو، أنطونيو كاسانو، تشابي ألونسو، آندي كارول.

كانت أقوى المنتخبات في اللعبات العرضية هي إنجلترا والدنمارك، اللتين ودعتا البطولة، بثلاثة أهداف لكل منهما.

سجل منتخب "الأسود الثلاثة" بالرأس في جميع مباريات الدور الأول، لكنه لم يفعل في دور الثمانية أمام إيطاليا، حيث خسر بضربات الترجيح.

أحد أجمل الأهداف في بطولة الأمم الأوروبية سجله آندي كارول في مرمى السويد، وارتقى مهاجم ليفربول أعلى من أندرياس جرانكفيست وأولوف ميلبرج وصوب برأسه بقوة ودقة.

ولم تتمكن الدنمارك من استغلال نقطة تألقها من أجل تجاوز الدور الأول، وأحرز نيكلاس بيندتنر برأسه هدفي الهزيمة أمام البرتغال (2-3) مظهرا كل القدرات التي يجب أن يتمتع بها رأس الحربة فيما يتعلق بتلك الكرات.

لكن أهداف الرأس في أمم أوروبا ليست حكرا على المهاجمين، مثلما أظهر بيبي نفسه في ذات اللقاء بعد ركنية متقنة من جواو موتينيو، وأظهر المدافع البرتغالي في ذلك الهدف قدرة على الارتقاء وتغيير الاتجاه.

ويرى ميشيل بلاتيني، رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفاأن وجود مساعدين للحكم خلف المرميين هو السبب وراء كل هذه الأهداف بالرأس.

قال الفرنسي خلال الدور الأول: "خوف المدافعين من رؤيتهم وهم يجذبون المهاجمين أو يتسببون في ضربة جزاء بات أكبر، باتت حالات الجذب من القميص أقل، وادعاء السقوط أقل، بات حيز اللعب أكبر".

ورغم سيطرة الإسبان على التمريرات القصيرة، أثبتوا أيضا مهاراتهم في الهجمات المباشرة، في الدفاع يثبت ذلك جيرارد بيكيه وسيرخيو راموس، وفي الفوز على فرنسا (2-0) في دور الثمانية سجل تشابي ألونسو من ضربة رأس، بعد أن تقدم بسرعة كبيرة واستغل عرضية رائعة من الظهير الأيسر جوردي ألبا.

ويعد المهاجمان الألمانيان ميروسلاف كلوزه وماريو جوميز مثالا على مثل هذه اللعبات، حيث سجلا بالفعل بالرأس في البطولة الحالية.