EN
  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2012

نصري يقود "الديوك" الفرنسية لنقطة غالية من أسود إنجلترا بأمم أوروبا

فرنسا وإنجلترا

لقاء فرنسا وإنجلترا ينتهي بالتعادل

التعادل الإيجابي بهدف لكل منهما خيم على لقاء فرنسا وإنجلترا في افتتاحية منافسات المجموعة الرابعة من بطولة كأس الأمم الأوروبية المقامة حاليا في بولندا وأوكرانيا، ليكتفي كل منهما بالحصول على أول نقطة له في مشوار البطولة القارية، ويدين المنتخب الفرنسي الملقب بالديوك بالفضل إلى سمير نصري الذي تمكن من رسم البسمة على وجوه جماهيره بهدف رائع في الشباك الانجليزية.

  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2012

نصري يقود "الديوك" الفرنسية لنقطة غالية من أسود إنجلترا بأمم أوروبا

(دونيتسك - mbc.net) التعادل الإيجابي بهدف لكل منهما خيم على لقاء فرنسا وإنجلترا في افتتاحية منافسات المجموعة الرابعة من بطولة كأس الأمم الأوروبية المقامة حاليا في بولندا وأوكرانيا، ليكتفي كل منهما بالحصول على أول نقطة له في مشوار البطولة القارية.

سمير نصري نجح في رسم البسمة على وجوه الجماهير الفرنسية بعد أن كان الديوك متخلفين بهدف جاء عن طريق جوليون ليسكوت، وأهدر كلا الفريقين عددا كبيرا من الفرص التهديفية التي كانت كفيلة بقلب الموازين في المباراة، لكنها انتهت بالتعادل، ليخرج كل منهما بنقطة واحدة.

وقدم المنتخب الفرنسي عرضا حماسيا يعد بمثابة خطوة في طريق مصالحة جماهيره بعد إخفاقه وخروجه من الدور الأول لكأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

وفاجأ مدرب إنجلترا روي هودجسون الجميعَ بإشراكه لاعب وسط أرسنال الشاب أليكس أوكسايد تشامبيرلين أساسيا، وهو الذي خاض مباراة دولية واحدة في مسيرته، وذلك على حساب ستيوارت داونينج، في حين لعب مهاجم مانشستر يونايتد داني ويلبيك أساسيا في خط المقدمة، وسانده زميله في الشياطين الحمر آشلي يونج.

وغاب عن منتخب الأسود الثلاثة مهاجمه الأساسي واين روني لوقفه مباراتين إثر طرده في آخر مباراة رسمية لفريقه في التصفيات ضد مونتينجرو.

في المقابل، لم تشهد التشكيلة الفرنسية أي مفاجأة؛ إذ شارك ثلاثي خط الهجوم كريم بنزيمة، وفرانك ريبيري، وسمير نصري.

ودخلت فرنسا المباراة وهي لم تخسر في مبارياتها الـ21 الأخيرة وتحديدا منذ سبتمبر/أيلول عام 2010 عندما خسرت مباراتها الأولى في التصفيات أمام بيلاروسيا، ونجح الديوك بالتالي في المحافظة على سجلها خاليا من الهزائم.