EN
  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2012

ختام المجموعة الثانية في يورو 2012 قوة ألمانيا تصطدم بالدنمارك.. وهولندا والبرتغال في مواجهة الحسم

مباراة ألمانيا وهولندا

ألمانيا الأكثر حظوظا في التأهل

مواجهتان حاسمتان عنوانهما القوة والفن ستحددان مصير المجموعة الثانية من منافسات بطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم الرابعة عشر القدم التي تستضيفها بولونيا وأوكرانيا حتى الأول من يوليو/تموز المقبل، يلتقى في الأولى ألمانيا والدنمارك في لقاء القوة، بينما تجمع الثانية هولندا والبرتغال ولقاء الفن والمهارة.

  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2012

ختام المجموعة الثانية في يورو 2012 قوة ألمانيا تصطدم بالدنمارك.. وهولندا والبرتغال في مواجهة الحسم

مواجهتان حاسمتان عنوانهما القوة والفن ستحددان مصير المجموعة الثانية من منافسات بطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم الرابعة عشر القدم التي تستضيفها بولونيا وأوكرانيا حتى الأول من يوليو/تموز المقبل، يلتقى في الأولى ألمانيا والدنمارك في لقاء القوة، بينما تجمع الثانية هولندا والبرتغال ولقاء الفن والمهارة.

ويقام صدام القوة الذي يجمع الدنمارك وألمانيا على ملعب "أرينا لفيف" في أوكرانيا الذي يتسع لـ 30 ألف متفرج.

وتملك ألمانيا 6 نقاط من فوزين على البرتغال 1–0 وهولندا 2 –1، في مقابل ثلاث نقاط للدنمارك من فوز على هولندا 1–0 وخسارة أمام البرتغال 2–3.

وتحتاج ألمانيا إلى نقطة واحدة للتأهل للدور ربع النهائي بعيداً من بقية الحسابات.

وهي المباراة الأولى للمنتخبين في المسابقة منذ إحراز الدنمارك اللقب عام 1992 على حساب ألمانيا 2–0 في المباراة النهائية.

كما أنها المباراة الرسمية الرابعة بينهما بعد فوز الدنمارك 2–0 في الدور الأول لنهائيات كأس العالم 1986 في المكسيك، ثم فازت ألمانيا 2–0 في الدور الأول لبطولة الأمم الأوروبية التي استضافتها في 1988.

وهي المواجهة الـ 26، وفازت ألمانيا 14 مرة والدنمارك 8 مرات، وتعادلا 3 مرات، آخرها 2–2 ودياً في 11 أغسطس/آب 2010 في كوبنهاجن.

على ملعب "ميتاليست ستاديوم" في خاركيف بأوكرانيا الذي يتسع لـ 35 ألف متفرج، تلتقي البرتغال وهولندا في مباراة "عنق الزجاجة" للمنتخبين، الساعي كل منهما الى الفوز ولا شيء سواه.

وتسعى البرتغال للتأهل رسميا، وهولندا لإحياء أملها بالتأهل للدور ربع النهائي شرط فوز ألمانيا على الدنمارك. ويسعى المنتخب الهولندي إلى تلافي ما أصابه في نهائيات البطولة عام 1980 باليونان، إذ خرج من الدور الأول بعد عامين على خوضه المباراة النهائية لكأس العالم في الأرجنتين 1978، وهو خسر نهائي كأس العالم الأخيرة أمام إسبانيا في جنوب إفريقيا عام 2010.

ويواجه المنتخب الهولندي مشكلات داخلية بينها عدم رضا رافاييل فان در فارت والهداف كلاس يان هانتيلار على الجلوس في مقاعد الاحتياط، إضافة إلى انزعاج المهاجم أريين روبن من استبداله أمام ألمانيا، وخروجه من الجهة المعاكسة للملعب وركله لوحة الإعلانات.

ونقل الكابتن مارك فان بومل عن زميله السابق في بايرن ميونيخ الألماني باستيان شفاينشتايجر، أن ألمانيا ستبذل قصارى جهدها للفوز على الدنمارك، "وعليكم القيام بالمطلوب منكم (الفوز على البرتغال)".

بينما يسعى المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى استعادة بريقه بعد أداء مخيب في المباراتين الأوليين.

والتقى المنتخبان 10 مرات، وفازت البرتغال في ست منها وهولندا مرة واحدة، وتعادلا ثلاث مرات.

وفي المباراة الأخيرة، فازت البرتغال 1–0 في مدينة نورمبرج الألمانية، في 25 يونيو/حزيران 2006 في نهائيات كأس العالم الـ 18.