EN
  • تاريخ النشر: 21 يونيو, 2012

طموحات البرتغال تتعلق برونالدو في مواجهة التشيك بأولى معارك ربع نهائي يورو 2012

كريستيانو رونالدو نجم البرتغال

كريستيانو رونالدو

يتطلع اليوم المنتخب البرتغالي مجددا إلى أداء راقٍ قادر على تحقيق الفوز من نجمه الشهير كريستيانو رونالدو عندما يلتقي نظيره التشيكي في أولى مباريات دور الثمانية ببطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) المقامة حاليا في بولندا وأوكرانيا، في الوقت الذي يبحث فيه المنتخب التشيكي عن تأشيرة التأهل للمربع الذهبي

  • تاريخ النشر: 21 يونيو, 2012

طموحات البرتغال تتعلق برونالدو في مواجهة التشيك بأولى معارك ربع نهائي يورو 2012

المنتخب البرتغالي يتطلع مجددا إلى أداء راقٍ قادر على تحقيق الفوز من نجمه الشهير كريستيانو رونالدو عندما يلتقي نظيره التشيكي في أولى مباريات دور الثمانية ببطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) المقامة حاليا في بولندا وأوكرانيا، في الوقت الذي يبحث فيه المنتخب التشيكي عن تأشيرة التأهل للمربع الذهبي في غياب قائده توماس روزيسكي أحد أبرز العناصر الفعالة بالفريق.

ونجح المنتخب البرتغالي في تحويل تأخره بهدف أمام المنتخب الهولندي إلى فوز ثمين 2/1 بفضل ثنائية من مهاجمه المتألق رونالدو في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الثانية (مجموعة الموت) في الدور الأول ليورو 2012.

وجاء عبورُ المنتخب البرتغالي من مجموعة الموت على حساب نظيريه الهولندي والدنماركي ليدفع به إلى قائمة المرشحين بقوة لإحراز اللقب الأول له في البطولات الكبيرة.

لكن المنتخب التشيكي بقيادة مديره الفني ميتشال بيليك يرى أنه قادر على تحطيم جميع التوقعات التي سبقت البطولة، وأن يُطيح بمنافسه البرتغالي على الاستاد الوطني بالعاصمة البولندية وارسو اليوم ليتأهل إلى المربع الذهبي الذي يلتقي فيه الفائز من المواجهة بين فرنسا وإسبانيا.

ويتطلع المنتخب التشيكي أيضا إلى تكرار إنجاز يورو 1996 بإنجلترا عندما تغلب الفريق على نظيره البرتغالي 1/صفر بفضل هدف رائع سجله كاريل بوبورسكي في دور الثمانية أيضا.

وتشهد المباراة مواجهة مثيرة بين فريقين خسر كل منهما في بداية مسيرته بالبطولة؛ حيث سقط المنتخب التشيكي أمام نظيره الروسي 1/4 وخسرت البرتغال 0/1 أمام ألمانيا، لكن كلا منهما استعاد توازنه وثقته بنفسه سريعا، وحقق الفوز في المباراتين التاليتين ليحجز مكانه في دور الثمانية برصيد ست نقاط في مجموعته بالدور الأول.

وتغلب المنتخب التشيكي على اليونان 2/1 وعلى بولندا 1/0 بينما فازت البرتغال على الدنمارك 3/2 وهولندا 2/1.

ولن تكون المباراة هي الأولى التي يفتقد فيها المنتخب التشيكي جهود روزيسكي؛ حيث غاب عن صفوف الفريق في مباراة بولندا.

وعاد روزيسكي نجم خط وسط أرسنال الإنجليزي إلى بلاده لتلقي العلاج بعد إصابته في وتر أخيل، وما زالت عودته إلى صفوف الفريق محل شك.

في المقابل، استعاد البرتغالي رونالدو مستواه المعهود والذي يظهر مع فريقه ريال مدريد الإسباني ليصبح من الأوراق الرابحة بالفعل في صفوف الفريق.

واستهل رونالدو مسيرته في البطولة بشكل هزيل، فسقط مع الفريق في فخ الهزيمة 0/1 أمام ألمانيا، ثم أهدر اللاعب فرصتين خطيرتين في المباراة التي تغلب فيها على نظيره الدنماركي 3/2 قبل أن يستعيد مستواه المعهود وقدرته التهديفية أمام هولندا.

ورغم ذلك، يحرص المدرب باولو بينتو المدير الفني للمنتخب البرتغالي على تأكيد أن فريقه ليس قائما على لاعب واحد.