EN
  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2012

صراع إسباني - كرواتي على الصدارة.. وإيطاليا متخوفة من "بيسكوتو" جديدة

منتخب إسبانيا ومنتخب إيطاليا

إيطاليا بحاجة لمساعدة إسبانية

سيكون المنتخب الإيطالي مطالبًا بالفوز في مباراته الأخيرة ضد جمهورية أيرلندا في الجولة الثالثة والأخيرة من الدور الأول لكأس أوروبا 2012، الليلة في بوزنان؛ لكي يضمن تأهله، شرط أن تصب مباراة إسبانيا وكرواتيا في مصلحته، وألا تنتهي بـ"مؤامرة" مماثلة لتلك التي أوقعت بالإيطاليين في نسخة 2004.

  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2012

صراع إسباني - كرواتي على الصدارة.. وإيطاليا متخوفة من "بيسكوتو" جديدة

سيكون المنتخب الإيطالي مطالبًا بالفوز في مباراته الأخيرة ضد جمهورية أيرلندا في الجولة الثالثة والأخيرة من الدور الأول لكأس أوروبا 2012، الليلة في بوزنان؛ لكي يضمن تأهله، شرط أن تصب مباراة إسبانيا وكرواتيا في مصلحته، وألا تنتهي بـ"مؤامرة" مماثلة لتلك التي أوقعت بالإيطاليين في نسخة 2004.

وتتصدر إسبانيا المجموعة الثالثة بأربع نقاط بتعادلها مع إيطاليا 1-1 وفوزها الكاسح على أيرلندا 4-0. وتحتل كرواتيا المركز الثاني بفارق الأهداف -لا بالمواجهة المباشرة؛ لأن الفريقين يتواجهان في الجولة الأخيرة- بفوزها على أيرلندا 3-1 وتعادلها مع إيطاليا 1-1، فيما تحتل إيطاليا المركز الثالث بنقطتين، وأيرلندا الأخيرة بدون نقاط.

وتأمل إيطاليا ألا تدخل في حسابات معقدة بفوزها على أيرلندا وانتهاء مباراة إسبانيا وكرواتيا بفوز أحدهما؛ لأن ذلك سيرفع رصيد أحد الأخيرين إلى 7 نقاط مقابل 5 نقاط لإيطاليا وأربع للخاسر من المواجهة الإسبانية الكرواتية.

لكن التعادل في المواجهة الإسبانية - الكرواتية سيعقد الأمور على الإيطاليين؛ لأن رصيد المنتخبات الثلاثة سيصير حينها خمس نقاط وسيُحتكَم حينها إلى المواجهات المباشرة بينها مع إقصاء النتائج والأهداف التي سجلتها في أيرلندا.

وينص نظام البطولة على أنه إذ تعادل فريقان أو أكثر بعدد النقاط، يُلجَأ أولاً إلى المواجهات المباشرة بينهما أو بينهم، ثم إلى فارق الأهداف في المواجهات المباشرة، ثم إلى عدد الأهداف المسجلة بين الفرق المعنية، ثم إلى فارق الأهداف في جميع مباريات المجموعة، ثم إلى أكبر عدد من الأهداف في جميع مباريات المجموعة، ثم إلى تصنيف المنتخبات من قِبل الاتحاد الأوروبي، ثم إلى اللعب النظيف في الدورة، وأخيرًا إلى سحب القرعة.

في مباراة إسبانيا وكرواتيا، يأمل مدرب الأخيرة سلافن بيليتش أن يكون الحظ بجانب فريقه عندما يواجه حامل اللقب وبطل العالم، في مدينة جدانسك البولندية.

وستكون مهمة الكروات بالغة الصعوبة، خصوصًا بعد العرض المثير الذي قدمه الإسبان في مباراة أيرلندا (4-0) وصحوة المهاجم فرناندو توريس بثنائية من سباته العميق.

وإذا فازت كرواتيا ستحرز لقب المجموعة، وستتأهل حتى لو تعادلها إذا كانت نتيجة المباراة الثانية بين إيطاليا وأيرلندا مناسبة لها.

وبالنسبة إلى إسبانيا، فالأمور أوضح؛ فإذا فازت ستتصدر المجموعة الثالثة، وإذا تعادلت ستتأهل لربع النهائي.

ويخوض "لا روخا" المباراة بمعنويات مرتفعة بعد السيطرة الكبيرة على المنتخب الأيرلندي؛ إذ حقق 66% من امتلاك الكرة، وسدد لاعبوه 26 مرة على المرمى؛ 20 منها أصابته، لدرجة أن الأيرلندي كيث أندروز أقر بأن فريقه كان "يطارد الأشباح" في مواجهة فريق المدرب فيسنتي دل بوسكي، فيما وصف المدرب الإيطالي جوفاني تراباتوني الإسبان بـ"الأوركسترا التي يلعب الكل فيها دورًا معينًا".

من جهته، أقر دل بوسكي بأنه واجه صعوبة في إبعاد بعض اللاعبين عن التشكيلة الأساسية، على غرار لاعب الوسط سيسك فابريجاس الذي لعب مهاجمًا في المباراة الأولى قبل أن يُبعَد في الثانية لمصلحة توريس ويسجل بعد دخوله بديلاً.

وستكون الأنظار موجهة إلى لاعبي المنتخب الكرواتي وجماهيره أيضًا بعدما أعلن الاتحاد الأوروبي للعبة أنه سيتخذ إجراءات بحق الاتحاد الكرواتي بعد أن سمع بعض الشهود هتافات عنصرية صادرة عن مشجعي منتخبه ضد لاعب المنتخب الإيطالي ماريو بالوتيلي خلال لقاء البلدين (1-1) الخميس الماضي في الجولة الثانية.

وأشار الاتحاد الأوروبي إلى أنه فتح تحقيقًا تأديبيًّا بسبب المفرقعات النارية التي استخدمها الجمهور الكرواتي في تلك المباراة، وبسبب التصرف غير اللائق من الجمهور الذي صدرت عنه هتافات وشعارات عنصرية في مباراة الخميس في بوزنان، مشيرًا إلى أن اللجنة التأديبية ستنظر في القضية وتصدر أحكامها في الـ19 من الشهر الحالي.

إيطاليا-جمهورية إيرلندا

يتخوف الإيطاليون من تكرار "مؤامرة" نهائيات 2004 في البرتغال؛ حين تعادلت السويد والدنمارك 2-2 في الجولة الأخيرة، وفازت إيطاليا على بلغاريا 2-1؛ ما سمح للمنتخبين الاسكندنافيَّيْن بالتأهل للدور ربع النهائي بسبب أفضلية فارق الأهداف عن "الأزوري" الذي كان تعادل معهما 1-1 و0-0 على التوالي.

فنيًّا، أقر مدرب إيطاليا تشيزاري برانديلي بأنه استبدل مهاجمه ماريو بالوتيلي في مباراة كرواتيا لأنه لم يحترم تعليماته؛ ما يفتح باب التكهن مجددًا حول إشراك أنطونيو دي ناتالي في التشكيلة الأساسية من عدمها، لكن "سوبر ماريو" كان مزعجًا للخصوم؛ إذ قال لوكا مودريتش لاعب وسط كرواتيا: "عندما خرج بالوتيلي ارتحنا كثيرًا.. عانينا من مشكلات أقل.. كان يحرجنا من الناحية الجسدية. عندما لعب في العمق أزعجنا كثيرًا".

وفي مجموع المواجهات المباشرة، فازت إيطاليا سبع مرات وأيرلندا مرتين، وتعادلا مرتين. والتقيا في ربع نهائي كأس العالم 1990؛ حين فازت إيطاليا 1-0، ثم ردت أيرلندا بعد أربع سنوات بالنتيجة عينها في الولايات المتحدة.