EN
  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2012

رونالدو المتألق يهدي هدف الفوز على التشيك لابنه الصغير

كريستيانو رونالدو يحتفل بهدف الفوز على التشيك

رونالدو يقهر الحظ السيئ ويسجل هدفًا برأسية رائعة

بعدما تعرض لانتقادات قاسية بسبب إهدار الفرص السهلة في أول مباراتين لبلاده في بطولة أوروبا 2012؛ انتفض البرتغالي كريستيانو رونالدو أغلى لاعب في العالم وأبعد الغبار عن نفسه، وبدأ ممارسة هوايته المعتادة التي تتلخص في هز شباك المنافسين فأحرز ثلاثة أهداف في آخر مباراتين.

  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2012

رونالدو المتألق يهدي هدف الفوز على التشيك لابنه الصغير

(وارسو - mbc.net) بعدما تعرض لانتقادات قاسية بسبب إهدار الفرص السهلة في أول مباراتين لبلاده في بطولة أوروبا 2012؛ انتفض البرتغالي كريستيانو رونالدو أغلى لاعب في العالم وأبعد الغبار عن نفسه، وبدأ ممارسة هوايته المعتادة التي تتلخص في هز شباك المنافسين فأحرز ثلاثة أهداف في آخر مباراتين.

سجل رونالدو هدفين أمام هولندا، فقاد البرتغال وحوَّل تأخرها إلى فوز ثمين 2-1، قبل أن يحرز مهاجم ريال مدريد الإسباني هدف اللقاء الوحيد لفوز بلاده على التشيك في دور الثمانية ببطولة أوروبا، فصارت البرتغال أول منتخبات المربع الذهبي.

وكان رونالدو وضع إصبعه في فمه في إشارة إلى ابنه الصغير بعد التسجيل في مرمى هولندا، لكن اللاعب احتفل بطريقة أخرى يوم الخميس، عندما بدا كأنه يمسك شيئًا بيديه، كما اعتاد أن يفعل في الدوري الإسباني، وهي الإشارة التي تفسرها وسائل الإعلام بأنه يلعب مع ابنه.

ويتقاسم رونالدو صدارة هدافي بطولة أوروبا مع أكثر من لاعب؛ منهم الألماني ماريو جوميز برصيد ثلاثة أهداف لكل منهم، لكن يبقى الصراع مستمرًّا على هذا اللقب.

وكان الحظ عاند رونالدو في أكثر من فرصة ضد التشيك؛ إذ سدد كرة خلفية مزدوجة بجوار القائم، ثم سدد كرة قوية ارتدت من القائم الأيسر في الشوط الأول، قبل أن يتكرر الأمر ذاته في الشوط الثاني ويسدد كرة من ركلة حرة اصطدمت بالقائم.