EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2012

بعد أحزان ميونيخ الهولندي روبن يسعى لتعويض حلمه بلقب يورو 2012

آريين روبن نجم هولندا

روبن يسعى لإحراز لقبه الدولي الأول مع هولندا

"لا أفكر حاليا في أي شيء سوى مسيرتي مع المنتخب الهولندي في بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة "يورو 2012" ببولندا وأوكرانيا، وإحراز اللقب الذي سيعوضني عن أحزان إخفاقي في إحراز ركلة جزاء، والتسبب في ضياع دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مع نادي بايرن ميونيح".. استهل الهولندي الدولي آريين روبن بهذه الكلمات آمال وطموحات الفوز باللقب.

  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2012

بعد أحزان ميونيخ الهولندي روبن يسعى لتعويض حلمه بلقب يورو 2012

"لا أفكر حاليا في أي شيء سوى مسيرتي مع المنتخب الهولندي في بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة "يورو 2012" ببولندا وأوكرانيا، وإحراز اللقب الذي سيعوضني عن أحزان إخفاقي في إحراز ركلة جزاء، والتسبب في ضياع دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مع نادي بايرن ميونيح".. استهل الهولندي الدولي آريين روبن بهذه الكلمات آمال وطموحات الفوز باللقب.

وقال روبن، في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية: "تخوض مثل هذه البطولة بهدف الفوز باللقب. إنها الثقة التي تحتاج إليها".

وتنطلق فعاليات البطولة غدا الجمعة، وتستمر حتى أول يوليو/تموز المقبل، ويخوض المنتخب الهولندي فعاليات الدور الأول للبطولة ضمن المجموعة الثانية الصعبة (مجموعة الموت) التي يتنافس فيها مع منتخبات ألمانيا والبرتغال والدنمارك.

ويستمتع روبن البالغ من العمر 28 عاما، حاليا بالتدريبات مع المنتخب الهولندي بعد نحو ثلاثة أسابيع من إهداره ضربة الجزاء التي احتسبت لبايرن في الوقت الإضافي من المباراة النهائية لدوري الأبطال التي حسمها تشيلسي لصالحه عبر ضربات الترجيح التي احتكم إليها الفريقان.

ولم تكن الخسارة في نهائي دوري الأبطال هي الصدمة الأولى لروبن، حيث سبق له وأن خسر نهائي البطولة نفسها مع بايرن أمام إنتر ميلان الإيطالي في عام 2010، ثم خسر في العام نفسه مع المنتخب الهولندي أمام نظيره الإسباني في نهائي كأس العالم بجنوب إفريقيا.

ويخوض روبن فعاليات يورو 2012، بعدما أحرز مع بايرن المركز الثاني في كل من دوري وكأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا، ويتمنى ألا يواجه المصير نفسه الذي لاقاه مايكل بالاك القائد السابق للمنتخب الألماني، والذي فاز مع منتخب بلاده بلقب الوصيف في بطولة كأس العالم 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، بعدما فاز مع باير ليفركوزن بمركز الوصافة أيضا في كل من دوري وكأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا.

وقال روبن: "يظل هذا في رأسك على مدار ما تبقى من مسيرتك الكروية. ما زال أمامي عدد قليل من السنوات كوني لاعبا. ولكن عندما تنظر إلى مسيرة طويلة، تكون هذه هي اللحظات التي تتذكرها".

وأضاف "شاركت حتى الآن في المباراة النهائية مرتين ببطولة دوري أبطال أوروبا وفي نهائي كأس العالم، وخسرت في كل من هذه المباريات النهائية, فزت بقليل من الألقاب المحلية على مستوى الأندية، ولكنني لا أزال أفتقد الألقاب الدولية.. من المؤكد أن ذلك أمر محير بعض الشيء. كنت قريبا في مرات قليلة ثم أهدرت الفرصة".

وقال روبن إن المنتخب الهولندي لديه فرصة جيدة للتقدم حتى النهاية في يورو 2012، لأن الفريق لم يشهد تغييرات كبيرة عما كان عليه في كأس العالم 2010 مشيرا إلى أن المنتخب الهولندي لا يريد الانتظار مجددا حتى كأس العالم 2014 ليبحث عن لقب.

وأوضح "من المميزات أن الفريق يتدرب سويا منذ عامين. يعلم كل منا الآخر جيدا. كأس العالم بجنوب إفريقيا كانت تجربة رائعة. ولذلك سنخوض يورو 2012 بحماس شديد".

وقال روبن: "لدينا عدد هائل من اللاعبين، 28 أو 29. هذا يعني أن فرصتنا ستظل جيدة حتى كأس العالم 2014 بالبرازيل. ولكننا نتقدم في السن بالطبع.. نرغب في تحقيق هدفنا خلال يورو 2012 ببولندا وأوكرانيا".

وأشار روبن إلى إنه على الرغم من الانتقادات التي وجهت إلى النواحي الدفاعية للفريق، يمتلك المنتخب الهولندي الإمكانات الكافية والقدرات العالية التي تساعده على تقديم مباريات قوية في هذه المجموعة الصعبة التي يخوض خلالها المنافسة.