EN
  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2012

التشيك تهزم اليونان في 6 دقائق.. وتحيي آمالها في التأهل لربع النهائي

التشيك يهزم اليونان في يورو 2012

التشيك يهزم اليونان في يورو 2012

لمنتخب التشيكي يحقق فوزا ثمينا على نظيره اليوناني 2-1 يوم الثلاثاء بمدينة وارسو البولندية، في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى ببطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2012م) المقامة حاليا في بولندا وأوكرانيا، واستعاد منتخب التشيك توازنه بالتقدم بهدفين خلال أول ست دقائق من المباراة

  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2012

التشيك تهزم اليونان في 6 دقائق.. وتحيي آمالها في التأهل لربع النهائي

حقق المنتخب التشيكي فوزا ثمينا على نظيره اليوناني 2-1 يوم الثلاثاء بمدينة وارسو البولندية، في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى ببطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2012م) المقامة حاليا في بولندا وأوكرانيا.

واستعاد منتخب التشيك توازنه بالتقدم بهدفين خلال أول ست دقائق من المباراة سجلهما بيتر ييراتشيك وفاكلاف بيلار، ثم رد المنتخب اليوناني بهدف في الدقيقة 53 سجله ثيوفانيس جيكاس.

وحقق المنتخب التشيكي فوزه الأول بعد الهزيمة الثقيلة؛ التي مني بها أمام نظيره الروسي 1-4 في مباراته الأولى بالبطولة يوم الجمعة الماضي، بهذا الفوز حافظ المنتخب التشيكي على آماله في التأهل للدور ربع النهائي من البطولة.

أما المنتخب اليوناني فقط تجمد رصيده عند نقطة واحدة حصدها، بتعادله مع المنتخب البولندي المضيف في المباراة الافتتاحية.

بدأت المباراة بإيقاع لعب سريع وأظهر المنتخب التشيكي حماسا هجوميا كبيرا، منذ الثواني الأولى.

ولم يمر سوى دقيقتين من بداية المباراة حتى تقدم المنتخب التشيكي؛ حيث تلقى بيتر ييراتشيك تمريرة طولية، وهيأ الكرة لنفسه على حدود منطقة الجزاء، على رغم الرقابة الدفاعية، ثم سدد كرة قوية ارتطمت بيد الحارس اليوناني كونستانتينوس شالكياس، قبل أن تسكن الشباك.

واستغل المنتخب التشيكي الارتباك في صفوف منافسه، وعزز تقدمه بالهدف الثاني في الدقيقة السادسة؛ حيث مرر ثيودور جيبرسيلاسي عرضية داخل منطقة الجزاء، وارتطمت الكرة بيد الحارس اليوناني، ثم وصلت إلى فاكلاف فيلار؛ الذي دفع بها بركبته إلى داخل الشباك، على رغم الرقابة الدفاعية اللصيقة المفروضة عليه أمام المرمى.

وبعدها سعى المنتخب اليوناني لإعادة تنظيم صفوفه، وبدأ محاولات هجومية جادة، سعيا لاستعادة توازنه؛ لكنه اصطدم بحذر دفاعي شديد من جانب التشيك.

وفي الدقيقة 22 أجرى فيرناندو سانتوس المدير الفني للمنتخب اليوناني، تغييرا اضطراريا؛ حيث طلب حارس المرمى شالكياس الخروج بسبب إصابته، وحل الحارس البديل مايكل سيفاكيس مكانه.

وسقط حكم المباراة في الدقيقة 22، إثر التحام من جانب اللاعب اليوناني كونستانتينوس فورتونيس، لكن اللعب لم يتوقف وواصل الحكم إدارة المباراة على الفور.

وحصل توماس روزيسكي قائد المنتخب التشيكي على إنذار في الدقيقة 26، بسبب الخشونة مع جيورجيوس كاراجونيس.

وكاد روزيسكي أن يضيف الهدف الثالث للتشيك في الدقيقة 29، عندما سدد كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء؛ لكن الحارس اليوناني البديل تصدى لها ببراعة.

ووجد المنتخب اليوناني صعوبة كبيرة في اختراق الدفاع التشيكي؛ ليبدأ المحاولات من خلال الكرات العالية.

ونجح الفريق اليوناني في هز شباك منافسه في الدقيقة 40؛ لكن الحكم لم يحتسبها هدفا بدعوى التسلل.

ومع استمرار النشاط الهجومي لليونان، استعاد المنتخب التشيكي حماسه الهجومي، سعيا لتعزيز تقدمه؛ لكن محاولات الفريقين في الدقائق المتبقية من الشوط الأول لم تسفر عن جديد لينته بتقدم التشيك 2-0.

وفي الشوط الثاني كثف المنتخب اليوناني محاولاته منذ البداية، سعيا للعودة إلى أجواء المباراة.

وفي الدقيقة 52 رد المنتخب اليوناني بهدف، إثر خطأ من الحارس التشيكي بيتر تشيك، حيث سدد جيورجيوس ساماراس كرة قوية تصدى لها تشيك؛ لكنها سقطت من بين يديه، واعتمد على زميله توماس سيفوك في الإطاحة بها، ولكن ثيوفانيس جيكاس انقض عليها وأسكنها في الشباك.

وبعدها عزز المنتخب التشيكي حذره الدفاعي، مع البحث عن أي فرصة للوصول إلى مرمى منافسه، وتدعيم تقدمه من جديد.

وفي الدقيقة 64 أجرى مايكل بيليك المدير الفني للمنتخب التشيكي تغييرا في صفوف الفريق، حيث أشرك توماس بيكهارت بدلا من النجم ميلان باروش.

وبعد ست دقائق دفع سانتوس مدرب اليونان باللاعب كونستانتينوس ميتروجلو، بدلا من فورتونيس في محاولة لإنعاش خط الهجوم.

وكثف كل من المنتخبين ضغطه الهجومي؛ حيث بحث المنتخب اليوناني بشتى الطرق عن هدف التعادل، كما سعى الفريق التشيكي لإضافة هدف الاطمئنان، لكن محاولات الفريقين باءت جميعها بالفشل؛ لتنتهي المباراة بفوز المنتخب التشيكي 2-1.