EN
  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2012

أقوى مدافعي يورو 2012: خائن وأهوج .. عنصري ومتمرد

تيري وراموس وإيفرا

تيري وراموس وإيفرا

منذ سنوات كان يقال إن الهجوم هو أفضل طريقة للدفاع، لكن لم يعد هذا الأمر قائما، والديل أن منتخبا مثل الأرجنتين يضم أربعة مهاجمين متميزين مثل ليونيل ميسي وسيرجيو أجويرو وجونزالو هيجواين، لا يعد من أبرز المنتخبات حاليا بسبب تواضع مستوى خط الدفاع.

  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2012

أقوى مدافعي يورو 2012: خائن وأهوج .. عنصري ومتمرد

منذ سنوات كان يقال إن الهجوم هو أفضل طريقة للدفاع، لكن لم يعد هذا الأمر قائما، والديل أن منتخبا مثل الأرجنتين يضم أربعة مهاجمين متميزين مثل ليونيل ميسي وسيرجيو أجويرو وجونزالو هيجواين، لا يعد من أبرز المنتخبات حاليا بسبب تواضع مستوى خط الدفاع.

وبعد متابعة أبرز حراس المرمى المتوقع تألقهم في يورو 2012، يأتي الدور على المدافعين المتوقع أن يساعدوا على منع الأهداف ورقابة أفضل المهاجمين، وربما قيادة بلادهم بتسجيل الأهداف عند التقدم إلى الأمام.

سيرجيو راموس: مدافع المنتخب الإسباني القادر على اللعب في أي مكان في المنطقة الخلفية؛ إذ بوسعه اللعب كظهير أيمن أو قلب دفاع أيمن أو أيسر، ويجيد ضربات الرأس ومن الأسباب المهمة في فوز ريال بلقب الدوري الإسباني، لكنه تعرض لانتقادات لاذعة وساخرة بعدما أطاح بركلة ترجيح تسببت في خسارة ريال أمام بايرن ميونيخ في قبل نهائي دوري أبطال أوروبا.

بيبي: مدافع منتخب البرتغال وزميل راموس في قلب دفاع ريال، ومن الأسباب المؤثرة في فوز الفريق الملكي بلقب الدوري هذا الموسم، لكنه كثير ما يفقد أعصابه ويتصرف بشكل أهوج، وهو ما يكلف ناديه أو منتخب بلاده اللعب بعشرة لاعبين في النهاية، ويتسبب في تعرض اللاعب لإيقافات طويلة، كما أنه يحظى بسمعة سيئة فيما يتعلق بإدعاء الإصابة خاصة في المباريات الكبيرة.

جون تيري: يحمل شارة قيادة تشيلسي، لكنه غاب عن نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم بسبب طرده في قبل النهائي أمام برشلونة، بينما تسبب إهداره ركلة ترجيح في خسارة ناديه للقب دوري الأبطال في 2008. رغم أنه ارتدى شارة قيادة منتخب إنجلترا في كثير من الأحيان، لكن إصرار فابيو كابيلو المدرب السابق لإنجلترا على استمرار اللاعب كقائد للفريق رغم مثوله لقضية تتعلق بالعنصرية علاوة على خيانته لزوجته مع صديقة زميله بالمنتخب واين بريدج أطاح به من شارة قيادة الإنجليز، وجاء بروي هودجسون، وتمسك ببقاء تيري في الفريق، لكنه منح الشارة للاعبه السابق ستيفن جيرارد.

فيليب لام: ظهير نموذجي بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فهو يجيد تماما اللعب كظهير أيمن أو كظهير أيسر، لكن من لا يعرفه يعتقد أنه يلعب في مركز الجناح لأنه كثير التقدم وصاحب كرات عرضية دقيقة من اليمين أو اليسار، وهو حامل شارة قيادة المنتخب الألماني وصيف بطل أوروبا، وسيحاول أن ينسى خسارته للقب يورو 2008 ولنهائي دوري أبطال أوروبا مع بايرن في 2010، وأخيرا لنهائي دوري الأبطال أمام تشيلسي، وأكد مؤخرا أنه لو لم يتوج بالألقاب فلن يتذكره الآخرون بعد سنوات.

باتريس إيفرا: يمكن أن نعتبره جناحا أيضا لكنه ليس مثل لام يجيد اللعب في الناحيتين، بل يلعب في مركز الظهير الأيسر فقط، وسيكون اللاعب مطالبا في يورو 2012 بقيادة زملائه لنسيان المشوار الكارثي في كأس العالم 2010، عندما خرج الفريق من الدور الأول وتعرض اللاعب لعقوبة بسبب دوره بين لاعبي بلاده في الإضراب " والتمرد" ورفض المران خلال العُرس العالمي بجنوب إفريقيا.

شارك برأيك: من سيكون أفضل مدافع في يورو 2012؟