EN
  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2010

الحلقة 11: ثامر يكشف حقيقة والدته المزيفة

اكتشف "ثامر" حقيقة أمه المزيفة "لطيفة" بعد مرور أكثر من 20 سنة على حياته معها في كذب، بعد شجارٍ عنيفٍ نشب بين "ثامر" وشقيقه "سلمانفوقفت "لطيفة" في صف ابنها الحقيقي "سلمان".

  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2010

الحلقة 11: ثامر يكشف حقيقة والدته المزيفة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 11

تاريخ الحلقة 26 يوليو, 2010

اكتشف "ثامر" حقيقة أمه المزيفة "لطيفة" بعد مرور أكثر من 20 سنة على حياته معها في كذب، بعد شجارٍ عنيفٍ نشب بين "ثامر" وشقيقه "سلمانفوقفت "لطيفة" في صف ابنها الحقيقي "سلمان".

وتأتي وقائع كشف الحقيقة خلال حلقة الاثنين 26 من يوليو/حزيران، عندما تحدثت "لطيفة" بالسوء عن "سلمان" غير مباليةٍ بأن ذلك يسبِّب الكره والعداوة بين الشقيقين، لكن ابنتها "ندى" سمعتها ولامتها على حديثها، خاصةً أن "ثامر" يعتبر الأخ الأكبر وقراراته تتميز بالدقة.

وبالرغم من سماح "لطيفة" لـ"سلمان" التحدث بالسوء عن "ثامرإلا أنها وبَّخته عندما قام بسبّ شقيقته "ندىوطلبت منه إحكام السيطرة على الشركة وعدم ترك الأمور لـ"ثامر"؛ لأن ذلك قد يزيد من طمعه، الأمر الذي سبَّب حيرةً شديدةً لـ"سلمان" من طريقة حديث والدته عن ابنها.

وتحدث "ثامر" مع "سلمان" على انفرادٍ بأنه كشف محاولته رشوة الموظف "محمود" لزيادة نفوذه بالشركة، وازداد النقاش سوءاً بين "سلمان" و"ثامر" بعد أن اتهم "سلمان" شقيقه بأنه يكرهه ويخشى من نجاحه في الشركة.

وتطور الشجار إلى الضرب بينهما، فدخلت "لطيفة" لتطرد "ثامر" من المنزل وهي تكشف له حقيقة أنها ليست والدته الحقيقة وأشفقت عليه في الماضي واعتبرته واحداً من أفراد المنزل، ما سبَّب صدمة لـ"ثامر" ورحل من المنزل وهو يشعر بالانكسار.

وأدى تصرف "لطيفة" لموجة غضبٍ شديدةٍ من جانب الجد "صالح" الذي يحبه أكثر من أحفاده الآخرين، فتشاجر معها ولامها على قول الحقيقة أمام "ثامر" والتفرقة بين الأشقاء، خاصةً بعد أن كشف لها أن "ثامر" يرغب في مصلحة شقيقه "سلمان".

في سياق آخر من الأحداث، فوجئت "مريم" بأن والدها أحضر المأذون لعقد قرانها على عائلة "محمدوبالرغم من رفضها إلا أن والدها أخبرها بأنه سيزوِّر توقيعها، فاتخذت "مريم" خطوةً جريئةً بأن وقفت من وراء الباب وأخبرت المأذون بعدم موافقتها على الزواج دون أن تخشى عواقب عقابها من قِبل والدها.

وبعد فشل الزواج، اتجه والد "مريم" لغرفته وأحضر مسدسا.. لكنه تركه بعد أن شعر بخطوات ابنته على السلم، فلحق بها وهو يضربها بقسوة حتى نزفت الدماء، لكنها استطاعت دفعه وتمكنت من الهرب، وهي تهدده بإبلاغ الشرطة ضده.