EN
  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2009

"سمر" تحمي "جميلة" من الشعوذة.. وبشير يخطط لاستعادة ممتلكاته

يتصل إبراهيم ليطمئن على حال "جميلةفيعلم من "جومانا" أنها تمر بحال من الحزن والألم، بعدما فقدت حبيبها "وحيدإثر إطلاق النيران عليه؛ ليلفظ أنفاسه الأخيرة أمام عينيها، وتصاب "جميلة" بحالة نفسية سيئة، حتى أن إحدى صديقاتها تذهب إليها لتخرجها من حزنها، ولكن تبدو جميلة في عالم آخر، وذلك خلال الحلقة الـ61 من مسلسل "إكليل الورد"؛ الذي يعرض على شاشة MBC1، التي عرضت يوم السبت الأول من أغسطس/آب.

يتصل إبراهيم ليطمئن على حال "جميلةفيعلم من "جومانا" أنها تمر بحال من الحزن والألم، بعدما فقدت حبيبها "وحيدإثر إطلاق النيران عليه؛ ليلفظ أنفاسه الأخيرة أمام عينيها، وتصاب "جميلة" بحالة نفسية سيئة، حتى أن إحدى صديقاتها تذهب إليها لتخرجها من حزنها، ولكن تبدو جميلة في عالم آخر، وذلك خلال الحلقة الـ61 من مسلسل "إكليل الورد"؛ الذي يعرض على شاشة MBC1، التي عرضت يوم السبت الأول من أغسطس/آب.

يشعر "إبراهيم" بالذعر والخوف بسبب الرجال الذين هاجموا القهوة بالرشاشات، ويشك في العمال بالشركة التي يعمل بها، ويحثه "مأمون" على الأخذ بالثأر، معتبرا أن ما فعلته "جميلة" يعتبر وصمة عار، في الوقت نفسه تبكي والدة "وحيد" بحرقة على فراقه غير مصدقة وفاته، وتلقي اللوم على "جومانا" و"إبراهيم"؛ بسبب عدم موافقتهم على زواج وحيد وجميلة.

وتقرر والدة وحيد التوجه إلى جميلة؛ لتفيض بما تحمله من ذكريات لجميلة باعتبار أن جميلة هي الإنسانة التي أحبته بصدق، كما تحاول أن تجعلها تعود إلى حالتها الطبيعية.

وتقوم "سمر" بإنقاذ "جميلة" من السحر والشعوذة؛ التي حاولت والدتها "جومانا" أن تجعلها تخضع له لتخرجها من حالتها، وتبقى سمر بجانب جميلة في كل مكان، حتى تجعلها تنسى ما مرت به من معاناة.

وتستعد "لاما" و"فكرية" لزيارة "سمرثم تهدي "لاما" بروشا لفكرية، فتفرح فكرية به كثيرا، ولكن فجأة تقوم "لاما" بإحراجها أمام الجميع، وتتهمها بسرقته، فتحزن "سمر" لتدهور حالة "لاما" الصحية، وإصابتها بالخيالات، وبعد ذلك تعتذر لاما لفكرية عما صدر منها تجاهها.

يفكر "بشير" في استعادة ممتلكاته؛ التي سبق أن أعطاها لـ"لاما" إليه مرة أخرى، ويخبره المحامي بأنه لا يوجد طريقة سوى أن يخرج الطبيب شهادة تثبت أنها مختلة عقليا، حتى يتمكن من الحصول على جميع ممتلكاته منها، بعدما قام بتغيير جميع العقود باسمها ليجتاز مرحلة الانتخابات.