EN
  • تاريخ النشر: 08 يونيو, 2009

"أطفال إكليل الورد" يكشفون براءة "سمر" ويبددون أحزانها

أعاد أحد الأطفال الذين تقوم سمر بتدريسهم البسمة مرة أخرى على وجهها ليساعدها على نسيان حزنها، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "إكليل الورد" الذي يعرض يوميا من السبت إلى الأربعاء الساعة الواحدة ظهرا بتوقيت السعودية.

أعاد أحد الأطفال الذين تقوم سمر بتدريسهم البسمة مرة أخرى على وجهها ليساعدها على نسيان حزنها، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "إكليل الورد" الذي يعرض يوميا من السبت إلى الأربعاء الساعة الواحدة ظهرا بتوقيت السعودية.

وكانت سمر قد شعرت بالحزن الشديد بعدم توافق أفكارها مع مدير المدرسة فلحق بها أحد الأطفال بعد انتهاء المدرسة ليخبرها أنه يوافقها في أفكارها وسعيد بقيامها بدورها التعليمي وإهداء الأطفال مجموعة من القصص المميزة، وازدادت الأحداث إثارة في الحلقات السابقة عندما رغبت سمر في بدء أول يوم لها في المدرسة بالترابط الفكري بينها وبين أطفالها.

ورغم حسن نية سمر إلا أن مدير المدرسة عندما علم بتوزيع سمر بعض القصص على الأطفال قام بجمعهم جميعا وجمع القصص في ساحة المدرسة ليقوم بحرقها، ويخبر سمر أنها كتب إيرانية وتحمل أفكارا سيئة، مما سبب بكاء سمر على تصرف مدير المدرسة المنغلق.

من ناحية أخرى، حاولت سمر تحسين مستواها المادي بتأجيرها محلا جديدا لافتتاحه مطعما وذلك بالمشاركة مع جمانة وجميلة وبمساعدة والدة أمجد.

الجدير بالذكر أن مسلسل إكليل الورد يناقش عدة قضايا اجتماعية متشابكة حول بعض العائلات الذين يعيشون في مكان واحد، فهو يرصد قصة حب وكفاح سمر وأمجد في مواجهة جميع تقلبات الحياة.

كما تنقل حياة عائلة سونيا وحفيدها وابنتها التي جاءت مؤخرا من ألمانيا في زيارة لوالدتها سونيا، وهناك عائلة أخرى تضم جمانة وابنتها جميلة وزوجها إبراهيم المتسلط والذي يعمل عاملا في أحد المعامل، وعائلة ثالثة تضم المغنية حنان الريفية المنشأ وصديقها سليمان الذي هرب منها بعد الاستيلاء على أموالها لكنها تعيش قصة حب جديدة مع عماد الثري، وفي هذا المنزل الذي يشكل التكون الاجتماعي للبلد في ذاك الزمن تجري أحداث هذا المسلسل الشيق.