EN
  • تاريخ النشر: 18 أغسطس, 2009

مرض سمر يساهم في عودة جميلة.. ولاما تفقد الذاكرة

شهدت الحلقة 74 من مسلسل "إكليل الورد" الكثير من المفاجآت السعيدة والحزينة بعد ظهور جميلة مجددا بعد سنوات طويلة من اختفائها، وسجن أمجد مرة أخرى لمساعدته والدة موصل في توديع ابنها قبل أن يتم تنفيذ حكم الإعدام به.

شهدت الحلقة 74 من مسلسل "إكليل الورد" الكثير من المفاجآت السعيدة والحزينة بعد ظهور جميلة مجددا بعد سنوات طويلة من اختفائها، وسجن أمجد مرة أخرى لمساعدته والدة موصل في توديع ابنها قبل أن يتم تنفيذ حكم الإعدام به.

وازدادت الأحداث إثارةً بعد أن كشفت جميلة لسمر عن المعاناة التي عاشتها طوال السنوات الماضية بعد وفاة والديها واستمرارها بزيارة قبريهما، ومساعدة حارس القبور لها على البقاء في المقبرة باستمرار، وفيما شعرت سمر بالسعادة لعودة صديقتها الوحيدة إلا أن ابنتها فرح استمرت على شعورها بالقلق على والدتها سمر بعد الوعكة الصحية التي مرت بها والتي دعتها إلى دخول المستشفى.

وكشفت سمر عن ترددها الكبير في تحويل رواية "إكليل الورد" إلى فيلم سينمائي خوفا من فشلها رغم تأكيد المخرج لها بأنه سيتمكن من إنجاح القصة وهو يلمح بمعرفته لسمر، ولم تكشف سمر بعد عن قرارها الأخير بشأن الرواية، وإذا ما كانت زيارتها للمخرج ستساهم في تغيير قرارها.

وفي العودة إلى الماضي، فقد رفضت سمر عرض والدها بأن تنتقل معه إلى منزله لحين خروج أمجد من السجن لتؤكد له استمرارها في موقفها العدائي من والدها، وفيما رفضت سمر عرض والدها إلا أنها قامت بتوديع سونيا ووالدها بالكثير من البكاء لترحل برفقة والدة أمجد إلى منزل صغير.

وازدادت حالة لاما العقلية سوءا؛ فلم تتذكر ابنتها سمر وزوجها، مما زاد من بؤس الابنة، وفيما استمرت سمر في استرجاع ذكرياتها عن الماضي، إلا أنها أفاقت بطلب سونيا تسريع زواج كينان وفرح كي تدخل السعادة على سمر بعد زواج ابنتها فرح.

وتذكرت سمر ما طلبته منها جمانة قبل انتحارها لترويه لابنتها فرح، بأن جمانة نذرت في الماضي أن ترقص وتغني في حفل زفاف مولود سمر تعبيرا عن فرحتها بقدومه، مما زاد من حزن فرح لتذكرها انتحار جمانة المأساوي.