EN
  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2009

لاما تدخل مستشفى الأمراض العقلية.. وسليمان يهرب من طفله

شهدت الحلقة 67 من المسلسل التركي "إكليل الورد" أحداثا غير متوقعة بعد ضياع لاما والدة سمر في شوارع إسطنبول، مما سبب ارتباكا شديدا لدى سمر، خاصة لاتهامها والدها بشير بأنه السبب في الحالة الصحية التي وصلت إليها والدتها لاهتمامه بالسياسة والانتخابات.

  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2009

لاما تدخل مستشفى الأمراض العقلية.. وسليمان يهرب من طفله

شهدت الحلقة 67 من المسلسل التركي "إكليل الورد" أحداثا غير متوقعة بعد ضياع لاما والدة سمر في شوارع إسطنبول، مما سبب ارتباكا شديدا لدى سمر، خاصة لاتهامها والدها بشير بأنه السبب في الحالة الصحية التي وصلت إليها والدتها لاهتمامه بالسياسة والانتخابات.

وازدادت إثارة الأحداث، عندما تمكنت حنان من إيجاد السيدة لاما ليفاجئهم الطبيب بازدياد حالتها العقلية سوءا وحاجتها إلى دخول المستشفى لخطورة حالتها وعدم قدرتهم على علاجها إذا تطورت حالتها العقلية، فيما شهدت الأحداث الكثير من البكاء، خاصة عندما استعدت لاما للرحيل من المنزل وقامت بتوديع السيدة فكرية التي كانت تقوم بخدمتها ورعايتها.

ورغم الاشتباكات الطريفة التي حدثت سابقا بين فكرية ولاما، إلا إن حديث الطبيب وانتقالها إلى المستشفى قد أثر جذريا على علاقتهما، وساهم في اقترابهما، لتكشف فكرية عن حبها الشديد للسيدة لاما.

وفي الصراع الداخلي لجميلة التي استمرت معاناتها بعد مقتل حبيبها وحيد وانتحار والدتها بعد قتل والدها، استمر مأمون في محاولاته المستميتة لإخراجها من حالتها النفسية، ويعرض عليها حسين حبيب والدتها السابق أن تعود معه إلى مدينة أورفا ليتمكن من رعايتها.

وسيطرت فكرة البحث عن الماضي على سمر الأم، فقررت السفر إلى أورفا بعد أن علمت مصادفة أن مأمون يعيش بها، وأن من المحتمل أن تكون جميلة برفقته، بينما استمر بحثها الطويل عن حنان في كافة المدن لتتمكن من معرفة مصيرها.

وفي المقابل عند العودة إلى الماضي، أخبرت حنان حبيبها سليمان بحملها، فتظاهر بالفرح، لكنه تمكن من المراوغة والهروب مجددا، رغم ملاحظتها لنيته، إلا أنها لم تحاول منعه من الهرب، خاصة أنها لم تشعر بالحب تجاهه واستمرت على شعورها بالحب تجاه زوجها المتوفى عماد.