EN
  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2009

عدوانية حسن تدفع فرح لتأجيل زواجها في "إكليل الورد"

قررت فرح تأجيل الموافقة على قرار زواجها من حبيبها حسن لشعورها بالقلق من تصرفاته العداونية، وذلك من خلال أحداث المسلسل التركي "إكليل الورد" الذي يعرض على قناة MBC1 يوميًا من السبت الي الأربعاء الساعة الواحدة ظهرًا بتوقيت السعودية.

قررت فرح تأجيل الموافقة على قرار زواجها من حبيبها حسن لشعورها بالقلق من تصرفاته العداونية، وذلك من خلال أحداث المسلسل التركي "إكليل الورد" الذي يعرض على قناة MBC1 يوميًا من السبت الي الأربعاء الساعة الواحدة ظهرًا بتوقيت السعودية.

وكشفت الأحداث الماضية من المسلسل عن تردد فرح في اتخاذ قرار زواجها من حسن بعد أن أبدت في السابق موافقة تامة على زواجها وانتقلت للعيش معه في منزل جديد استأجره لهما.

وكانت سمر والدة فرح قد أبدت اعتراضًا شديدًا على انتقال ابنتها للعيش مع حسن دون زواج، مما أدى إلى حدوث شجار حاد لتذكرها فرح بما حدث في الماضي عندما هربت سمر مع أمجد، وبدورها تدافع سمر عن نفسها وتخبرها أنها تزوجت أمجد قبل الانتقال إلى منزله.

وحاولت سمر عدم التدخل في حياة ابنتها فرح وتركها تتخذ قرارتها بنفسها، لكنها أكدت في الوقت نفسه رفضها انتقال ابنتها للعيش مع حسن، ونصحتها بحل مشاكله النفسية قبل اتخاذ أي قرار، لكن فرح تصمم على قرارها وتخبرها أنها ستتزوجه قريبًا فتتهمها سمر بالتسرع.

وازدادت الأحداث إثارةً عندما انتابت حسن حالة عداونية خاصة لشعوره المتزايد بالغيرة على فرح، فقام بضرب عمر المصور الصحفي في الجريدة التي تعمل بها حبيبته فرح لتنتابه حالة ندم فيما بعد، ويزداد ندمه بعد أن ترفض فرح خاتم الزواج الذي قدمه لها، وهي تطلب منه التريث قبل خطوة الزواج.

وكانت سمر قد وضعت معايير محافظة لاختيار شريك الحياة؛ أهمها التريث والنظر إلى الأمور من كافة الجوانب قبل اتخاذ أي قرار، وجاءت نصيحة سمر بعد أن أخبرتها ابنتها فرح أنها قررت الانتقال مع حبيبها حسن إلى المنزل الجديد الذي استأجره، لكن سمر أبدت اعتراضًا على قرار ابنتها للانتقال إلى منزله دون زواج، مما أدى إلى زيادة الخلافات الفكرية بينهما.

وازدادت الخلافات الفكرية بينهما بعد أن أخبرت فرح ابنتها سمر بقرارها الأخير للزواج من حسن والانتقال معه، مما أثار غضب سمر وتتهم ابنتها بالتسرع في اتخاذ قراراتها، وبدورها تتهمها فرح أنها لا تفهم الحياة العصرية وتعيش في العصور القديمة.

وتدور أحداث مسلسل إكليل الورد في إطارٍ اجتماعي يرصد حياة بعض العائلات والظروف التي يواجهونها، حيث تجتمع أربع عائلات في نزل واحد، ويتشاركون حياة واحدة، منهم أمجد وسمر اللذان يحاولان تجاوز جميع المشكلات التي تواجههما في سبيل الدفاع عن حبهما.

ويجتمع في المنزل عائلة سونيا ووالدها وحفيدها كينان، وهي تحاول العناية بحفيدها لحين عودة ابنتها من ألمانيا، وهناك عائلة أخرى تضم جمانة وابنتها جميلة وزوجها إبراهيم المتسلط والذي يعمل عاملاً في أحد المعامل، وعائلة رابعة تضم المغنية حنان التي تعيش قصة حب جديدة مع عماد الثري.