EN
  • تاريخ النشر: 19 يوليو, 2009

سمر تفتخر بشجاعة ابنتها وترفض الهروب في "إكليل الورد"

أكدت سمر شعورها بالفخر بعد مشاهدتها لابنتها الصحفية فرح على التلفاز، فيما رفضت عرض زوجها أمجد ببدء حياتها في مدينة أخرى، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "إكليل الوردالذي يعرض يوميا من السبت إلى الأربعاء على قناة MBC1.

أكدت سمر شعورها بالفخر بعد مشاهدتها لابنتها الصحفية فرح على التلفاز، فيما رفضت عرض زوجها أمجد ببدء حياتها في مدينة أخرى، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "إكليل الوردالذي يعرض يوميا من السبت إلى الأربعاء على قناة MBC1.

وكانت أحداث المسلسل قد نقلت مواجهة حادة بين الصحفية فرح وبين أحد كبار المسؤولين اتهمته فيها باستخدام وسائل غير مشروعة منذ عصر الثمانينيات لتحقيق أهدافه، ورغم استنكاره الشديد ومحاولة دفاعه عن نفسه إلا أن الصحفية فرح ظلت تلاحقه بأسئلتها، واستمعت لها والدتها سمر وهي تشعر بالفرح لجرأة ابنتها في طرح القضايا ومواجهة السلبيات.

وأكدت سمر ضرورة مواجهة السلبيات في البلد بكل قوة وشجاعة دون خوف أو جبن لمحاولة تغيير الظروف للأفضل ومحاولة تغيير البلاد والظروف الصعبة التي تواجهها، في الوقت نفسه تغلبت مشاعر الأمومة على سمر وصرحت بخوفها الشديد على ابنتها فرح إذا تعرضت لأي خطر من قبل السياسيين الذين تواجههم بكل شجاعة.

من ناحية أخرى، رفضت سمر عرض زوجها أمجد بالسفر خارج البلاد وبدء حياة جديدة بعد تفجير المطعم وعدم قدرتهما على مواجهة طغيان السياسيين والحالة التي تعيشها البلاد، إلا أن سمر رفضت عرضه وأخبرته بضرورة المحاولة بتعمير البلد ومواجهة الصعاب.

ولم يظهر السبب الحقيقي لطلب أمجد بالسفر خارج البلاد، وهل عرض والد سمر بضرورة أن يطلق أمجد ابنته هو السبب الحقيقي لرغبته في السفر، خاصة أن بشير هدده بأوراق بحوزته قد تدمر حياته.

وفي إطار آخر، رفض أمجد وصفه بالفوضوي بسبب كل الأحداث الإجرامية التي تحدث في اسطنبول، مؤكدا رفضه لإتباع سياسة الدم والقتل للوصول إلى الأهداف، خاصة رفضه لأفكار الجماعات المعادية لسياسة الحكم والتي تستخدم السلاح والتفجير كوسيلة لحل مشاكلهم.

وأشار أمجد إلى تلك الجماعات المعادية لسياسة الدولة بأن استخدام القتل لا يحقق الأهداف وإن أفضل وسيلة هي الهدوء واستخدام التعبيرات الجيدة لمحاولة توصيل الأفكار.