EN
  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2009

رفضت انتقال ابنتها إلى منزل حبيبها دون زواج سمر تضع معايير محافظة لاختيار شريك الحياة في "إكليل الورد"

قدمت سمر نصيحةً إلى ابنتها فرح بضرورة التريث قبل اختيار شريك الحياة، وذلك من خلال أحداث المسلسل التركي "إكليل الورد" الذي يعرض حاليًا على قناة MBC1، من السبت إلى الأربعاء الساعة الواحدة ظهرًا بتوقيت السعودية.

قدمت سمر نصيحةً إلى ابنتها فرح بضرورة التريث قبل اختيار شريك الحياة، وذلك من خلال أحداث المسلسل التركي "إكليل الورد" الذي يعرض حاليًا على قناة MBC1، من السبت إلى الأربعاء الساعة الواحدة ظهرًا بتوقيت السعودية.

وجاءت نصيحة سمر بعد أن أخبرتها ابنتها فرح أنها قررت الانتقال مع حبيبها حسن إلى المنزل الجديد الذي استأجره، لكن سمر تبدي اعتراضًا على قرار ابنتها للانتقال إلى منزله دون زواج، مما أدى إلى زيادة الخلافات الفكرية بينهما، خاصةً عندما تذكرها فرح أنها هربت من أهلها قديمًا مع والدها أمجد، وبدورها تدافع سمر عن نفسها وتخبرها أنها تزوجته قبل أن تنتقل معه.

وحاولت سمر أن تتعايش مع العصر الجديد الذي تعيش فيه ابنتها فرح، فطلبت منها أن يقوم حسن بحل جميع مشاكله مع والده قبل اتخاذ أي قرار مصيري، مؤكدة رفضها مجددًا لانتقال ابنتها للعيش مع حسن.

وتزداد الخلافات الفكرية بينهما بعد أن أخبرت فرح ابنتها سمر بقرارها الأخير للزواج من حسن والانتقال معه، مما أثار غضب سمر وتتهم ابنتها بالتسرع في اتخاذ قراراتها، وبدورها تتهمها فرح أنها لا تفهم الحياة العصرية وتعيش في العصور القديمة.

وكان زوار موقع mbc.net قد نصحوا بضرورة إقناع الأهل بالزوج قبل اتخاذ قرار الزواج، وذلك في الاستفتاء الذي نُشر في الصفحة الخاصة بالمسلسل وتساءل حول التخلي عن الأهل من أجل الزواج بالحبيب، حيث فضل 52% إقناع الأهل بالزواج قبل تنفيذ أي قرارات طائشة.

واختار 33% أن دافع الحب أقوى؛ فالإنسان لا يجد الحب دائمًا وأنه يمكن مصالحة الأهل فيما بعد، فيما رفض 15% التخلي عن الأهل من أجل الحبيب واعتبروه تصرفًا غير مقبول حيث ينبغي موافقة الأهل في البداية.

من ناحيةٍ أخرى، تطورت أحداث المسلسل بعد أن قررت سمر مساعدة زوجها أمجد في إحضار المال ومواجهة تحديات الحياة، فاستأجرت محلاً جديدًا لافتتاحه مطعمًا ولكن قام أشخاص مجهولون بتحطيمه، مما سبب انهيارها، ولكن وجود أمجد بجانبها ساعدها على تخطي الأزمة.

وتدور أحداث مسلسل إكليل الورد في إطارٍ اجتماعي يرصد حياة بعض العائلات والظروف التي يواجهونها، حيث تجتمع أربع عائلات في نزل واحد، ويتشاركون حياة واحدة، منهم أمجد وسمر اللذان يحاولان تجاوز جميع المشكلات التي تواجههما في سبيل الدفاع عن حبهما.

ويجتمع في المنزل عائلة سونيا ووالدها وحفيدها كينان، وهي تحاول العناية بحفيدها لحين عودة ابنتها من ألمانيا، وهناك عائلة أخرى تضم جمانة وابنتها جميلة وزوجها إبراهيم المتسلط والذي يعمل عاملاً في أحد المعامل، وعائلة رابعة تضم المغنية حنان التي تعيش قصة حب جديدة مع عماد الثري.