EN
  • تاريخ النشر: 31 مايو, 2009

في نصيحتها إلى جيل الشباب سمر تدعو لمواجهة المشاكل وترفض الهروب من "إكليل الورد"

قدمت سمر نصيحة إلى الأبناء بضرورة مواجهة مشكلاتهم وعدم الهروب منها، وذلك في أحداث المسلسل التركي "إكليل الورد" الذي يعرض على قناة MBC1 يوميا من السبت إلى الأربعاء الساعة الواحدة ظهرا.

قدمت سمر نصيحة إلى الأبناء بضرورة مواجهة مشكلاتهم وعدم الهروب منها، وذلك في أحداث المسلسل التركي "إكليل الورد" الذي يعرض على قناة MBC1 يوميا من السبت إلى الأربعاء الساعة الواحدة ظهرا.

ونقلت سمر الأم عددا من النصائح إلى جيل الشباب من خلال أحداث المسلسل التركي، فقدمت نصيحة إلى حسن حبيب ابنتها فرح بأن يواجه مشاكله مع والده ويحاول معالجتها ونصحته بأخذه إلى طبيب نفسي لمعرفة سبب المشكلة والقسوة التي يعامله بها.

وقدمت سمر تلك النصيحة بعد أن رفضت فكرة ابنتها فرح بأن يهرب حسن من المنزل ويستقل في منزل منفرد، مما دعاها إلى نصحه بضرورة حل مشكلاته.

وأضافت أحداث الحلقتين الماضيتين كثيرا من الأحداث المهمة، فبعد أن فرت سمر وابنتها فرح إلى منزل غسان للابتعاد عن عيون الصحفيين، بعد فضح سرها وأنها هي صاحبة مقالات "إكليل الوردتستمر سمر بالعيش في ذكريات الماضي مع زوجها أمجد لكن صرخة ابنتها توقظها من أحلامها.

وقررت فرح مساندة حبيبها حسن عندما قدم إلى منزل غسان، بسبب قسوة والده معه، وسهرت فرح بجوار حبيبها حسن حتى يتعافى من مرضه، وتعيد قصة فرح وحبيبها حسن الذكريات إلى سمر الأم مع أمجد، عندما سهرت بجواره طوال الليل حتى يتعافى من مرضه، وكيف ساندته ليعود إلى حياته الطبيعية بعد التعذيب الذي تعرض له في المعتقل.

من ناحية أخرى، استمر أمجد في التعرض إلى مشكلات متعاقبة دون أن يعلم سببها، وازدادت الأمور تعقيدا عندما اكتشف عدم قبوله في وظيفة التعليم، وتعيين زوجته سمر بها، مما وضع عددا من الحواجز في علاقتهما الزوجية، خاصة بشعور سمر أن زوجها أمجد يغار منها لقبولها في الوظيفة.

وحاول أمجد الخروج من المشكلات الكثيرة التي وقع فيها سابقا، فاتجه إلى محل والده الراحل ليقرر افتتاحه من جديد ومحاولة بدء حياة جديدة بعيدا عن كل التعقيدات المحاطة به.