EN
  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2009

جميلة تهرب من المنزل.. وبشير يفوز بالانتخابات

فجَّرت جميلة مفاجأةً كبيرة لسمر ولوالدتها عندما تركت لهم رسالةً تخبرهم فيها بهروبها من المنزل برفقة حبيبها وحيد، وشعرت سمر بالذنب لأن جميلة حاولت التكلم معها في المساء لكنها غفت في النوم.

فجَّرت جميلة مفاجأةً كبيرة لسمر ولوالدتها عندما تركت لهم رسالةً تخبرهم فيها بهروبها من المنزل برفقة حبيبها وحيد، وشعرت سمر بالذنب لأن جميلة حاولت التكلم معها في المساء لكنها غفت في النوم.

ارتفعت حرارة أحداث الحلقة 54 من المسلسل التركي "إكليل الورد" الذي يعرض الساعة الواحدة ظهرًا على قناة mbc1، إثارة وتشويقًا بعد أن ركضت جمانة مسرعةً لتخبر زوجها إبراهيم بهرب ابنتهما جميلة وهي تطالبه بالبحث عنها، فيأخذ مأمون سلاحًا وهو يبحث عن وحيد ويتوعد بقتله.

دبر وحيد سكنًا مؤقتًا مع حبيبته جميلة في انتظار ترتيب سفرهما إلى مكان بعيد، لكن جميلة تشعر بالذنب لهربها من المنزل خوفًا من أن تكون قد ارتكبت خطأ، بينما استمرت معاناة سمر من الأزمة الاقتصادية والحالة التي تعيشها لكنها تفشل في إقناع زوجها بالسماح لها بالعمل معه لتتمكن من توفير جميع احتياجات الطفل القادم.

وكانت المفاجأة الكبرى في الحلقة هي فوز بشير في الانتخابات، ويبارك له جميع أعضاء الحزب، بينما تطمئن سمر صديقتها جمانة والدة جميلة على ابنتها وتخبرها أنها تتميز بالعقل ولن ترتكب خطأ مع وحيد، فيما نصح حسين مأمون ابن صديقه بعدم استخدام السلاح وقتل وحيد حتى لا يضيع حياته ومستقبله.

من جهتها، استغلت السيدة فكرية الحالة الصحية التي وصلت لها السيدة لاما والخيالات التي تصيبها فأحضرت ابنها ليأكل من الطعام، وعندما تراه لاما تنكر وجود أطفال وتخبرها أنها تتخيل رؤيته.

في الوقت نفسه، استمر حسن بتفكيره في الهروب أثناء وجوده في المستشفى التابعة للسجن، فيقوم بإخفاء العلاج الذي يعطيه له الطبيب في أحد الكتب.

وكانت الحلقات الماضية قد نقلت الكثير من تصرفات حسن الغامضة، مما أدى لدخوله إلى السجن بعد أن انتحل شخصية أحد الأثرياء وأخذ ماله، ومن المنتظر أن تكشف الحلقات المقبلة السبب الذي يدفع حسن للتفكير في الهروب؟ وما خطته في استخدام العلاج الذي يخبئه، وهل رؤيته لحبيبته فرح في التلفاز هو الدافع الحقيقي لهربه؟.