EN
  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2009

جمانة تقتل زوجها وتنتحر.. وسمر تتعرف على ابن حنان

اكتشفت سمر أثناء عودتها وجود رسالة في صندوق البريد، فتشعر بالفرح عندما تقرأها، وتكتشف أنها من صديقة قديمة لحنان، تحكي فيها قصة حنان، وتعطيها آخر عنوان لها في إسطنبول، بينما تبكي جمانة عند خروجها من المنزل، ذاهبة إلى محل حبيبها القديم حسين وهي تعتذر له عن تصرف زوجها إبراهيم.

اكتشفت سمر أثناء عودتها وجود رسالة في صندوق البريد، فتشعر بالفرح عندما تقرأها، وتكتشف أنها من صديقة قديمة لحنان، تحكي فيها قصة حنان، وتعطيها آخر عنوان لها في إسطنبول، بينما تبكي جمانة عند خروجها من المنزل، ذاهبة إلى محل حبيبها القديم حسين وهي تعتذر له عن تصرف زوجها إبراهيم.

وازدادت إثارة أحداث الحلقة 66 من المسلسل التركي "إكليل الورد" الذي يعرض على قناة MBC1 يوميا من السبت إلى الأربعاء الساعة الواحدة ظهرا، بعد أن أبدى إبراهيم ندمه الشديد لزوجته جمانة عن تصرفاته السيئة، لكنها تلومه على ضرب حسين ومحاولته لتدمير حياتهما، لكنه يعدها بأنه سيحاول لمّ شمل العائلة، ويذكرها بحبه لها منذ الزمن القديم، ويتوسل لها أن تسامحه، لكنها تواجه طلبه بالرفض.

وتخرج جمانة مسدسا وهي تصوبه لزوجها إبراهيم، وتخبره أن عقدة ابنتها جميلة ستنتهي إذا تركت بمفردها لتعيش حياتها، وبعد أن تقتل زوجها تقوم بقتل نفسها وهي تدعو الله أن يسامحها قبل أن تفارقها روحها، في الوقت نفسه تقوم جميلة بقص شعرها ورميه من النافذة وهي مصابة بحالة نفسية سيئة بعد أن أصبحت وحيدة في الحياة دون وجود عائلتها بجوارها.

تدخل سمر على صديقتها جميلة وترى شعرها القصير وبكاء صديقتها، فتحضنها وهي تحاول التهوين عليها، وتعطيها رسالة تركتها لها والدتها جمانة، فتبكي جميلة وهي تقرأ رسالة والدتها الأخيرة قبل انتحارها، بينما يقوم بشير ببيع أملاكه ومنازله من ضمن تضحياته من أجل البرلمان، ويدعو له المشتري بالتوفيق في انتخابات رئاسة الجمهورية.

من ناحيةٍ أخرى، تجلس لاما والدة سمر خارج المنزل وهي تبكي لضياع كافة ذكرياتها بعد أن باع زوجها المنزل، وتأتي السيدة فكرية للتهوين عليها، بينما يشعر أمجد وسمر بالصدمة الشديدة بعد أن تصله رسالة بأنه مطلوب للذهاب إلى الجيش.

في إطار آخر، تكتشف سمر الأم أن حنان حضرت إليها في الماضي لتسكن معها بعد أن أخبرتها أنها حامل، لكنها تخبرها أن الجنين هو ابن سليمان وهي تتوسل لها أن تساعدها لإجهاض الجنين، لكن والدة عماد تعرض عليها إبقاء الطفل وتربيتها معها.

وتتعرف سمر الأم على ابن حنان الذي كبر، فتخبر لطيفة أنها تبحث عن حنان ولا تعرف لها عنوانا، وبدورها تخبرها لطيفة أنها أخبرت ابن حنان على عمل والدته الحقيقي حتى لا يصاب بالصدمة.