EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2009

جمانة ترفض الانتحار.. وتحذر من غضب الله

رفضت جمانة فكرة الانتحار كوسيلة لحل المشكلات، واعتبرتها طريقة للهروب منها، محذرة من انتقام الله من المنتحر وعقابه له في النار، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "إكليل الورد" الذي يعرض على قناة MBC1 يوميا من السبت إلى الأربعاء الساعة الواحدة ظهرا.

رفضت جمانة فكرة الانتحار كوسيلة لحل المشكلات، واعتبرتها طريقة للهروب منها، محذرة من انتقام الله من المنتحر وعقابه له في النار، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "إكليل الورد" الذي يعرض على قناة MBC1 يوميا من السبت إلى الأربعاء الساعة الواحدة ظهرا.

وكانت أحداث المسلسل الماضية قد حملت الكثير من الأسى لحنان بعد أن طلبت والدة عماد منها الابتعاد عن طريق ابنها، وأخبرتها أنه مريض بسرطان الرئة، وبعد أن أظهرت حنان تمسكا به إلا أن والدته تمكنت من إقناعها، وبالفعل طلبت حنان منه الابتعاد عنها وهي تخبره أنها تحب شخصا آخر.

ورغم الشجاعة التي حاولت أن تتظاهر بها حنان أمام حبيبها عماد، إلا أنها عانت من حالة نفسية سيئة واستمرت في إغلاق غرفتها دون السماح لأحد بالدخول عليها وهي تتذكر الأوقات السعيدة التي عاشتها معه وتشعر بالألم لفراقه.

وفي الوقت الذي حملت فيه ليلة رأس السنة السعادة لجميع من في النزل وخاصة سمر وأمجد لوجودهما معا، إلا أن حنان قررت الانتحار في ذلك اليوم لعدم قدرتها على تحمل الفراق، وتشاء الأقدار أن يمر عماد قريبا من منزلها وينقذها قبل فوات الأوان.

ودعت جمانة لها بالسلامة والنجاة من محاولتها الانتحار وهي تنصح جميع العائلات في النزل بعدم اللجوء إلى الانتحار كوسيلة لحل المشكلات التي يتعرضون لها، وتذكرهم بعقاب الله في الآخرة لمن ينتحر وأنه يعتبر كفرا بالله سبحانه وتعالي.

من ناحية أخرى، استضاف أمجد وسمر والدة صديقهما الراحل صالح لحين بدء المظاهرة السلمية للأمهات اللواتي فقدن أولادهن، وأظهرت والدة صالح حبا شديدا لسمر وأمجد بعد أن علمت أنهما ساعدا ابنها قبل أن تقبض الشرطة عليه، وأن أمجد دخل إلى المعتقل لوجود ابنها عنده.

وسارت المظاهرة كما توقع أمجد واجتمع جميع الأمهات وهن يتذكرن أولادهن الذين ماتوا من تأثير القلائل والحروب وتعذيب المعتقلات، وفي مشاهد درامية نقلت أحداث المسلسل صورا مختلفة لتأثير فقدان الأبناء على أمهاتهن وبكاء الأمهات وهن حاملات صور أبنائهن.

وحاول بعض الشباب إثارة الشغب في المظاهرة، لكن أمجد تمكن بذكائه وقدرته على الإقناع من تغيير مفاهيمهم السياسية الخاطئة ليؤكد أنه وطني مخلص وينفي الاعتقاد السائد بأنه يحمل أفكارا سياسية هدامة.