EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 9: الشرطة تقبض على أمجد

بعد أن قام أمجد وسمر بمساعدة صالح صديق أمجد واستدعوا الطبيب لإخراج الرصاصة من كتفه؛ يحاولان بقدر الإمكان إخفاء الأمر عن إبراهيم حتى لا يبلغ الشرطة عنهما، لكن إبراهيم يرى الدماء، ويكتشف وجود صالح في غرفة أمجد وسمر.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 19 مايو, 2009

بعد أن قام أمجد وسمر بمساعدة صالح صديق أمجد واستدعوا الطبيب لإخراج الرصاصة من كتفه؛ يحاولان بقدر الإمكان إخفاء الأمر عن إبراهيم حتى لا يبلغ الشرطة عنهما، لكن إبراهيم يرى الدماء، ويكتشف وجود صالح في غرفة أمجد وسمر.

يذهب إبراهيم إلى غرفة بشير في المكتب ليخبره بما رآه، ويشير إبراهيم عليه أن يقوم بإعدام بعض الأفراد من الثائرين، لكن بشير يصرخ في وجهه، فيما يعلم أمجد من رفيقه صالح بوفاة صديقهما أحمد مما يسبب له حزنا كبيرا.

تستمر "سونيا" في معاملة حفيدها كينان بقسوة عقابا له على محاولته السفر مع والدها، لكنها تسامحه عندما يتهمها بأنها لا تحبه، ويخبرها برغبته في السفر إلى والدته في ألمانيا، فيما يعتذر صالح لسمر زوجة أمجد، ويعترف أن شجاعتها غيرت فكرته عنها.

تعترف نهال أمام لاما والدة سمر في حفل أقاموه في منزلها أنها لا تتميز بالقوة مثل سمر لتتخذ قرار الهرب من أهلها حتى لا تتزوج الشخص الذي يرغب والدها في تزويجها له، بينما تقوم سونيا وحفيدها ووالدها بركوب الحافلة للرحيل من النزل وفقا لرغبتهم.

تكمل سمر الأم حكايتها لابنتها فرح عن خوفها في تلك الليلة من أي خطر على أمجد، وأنها لم تتمكن من إخباره بخوفها عليه وجلوسها مع أمجد في الصباح، والاستماع لحديث صالح عن قريته ورغبته في الرحيل إليها بعد أن يشفى، ويعرض عليهما الرحيل معه فتسرع سمر موافقة خوفا على أمجد، وتقوم بتجهيز أغراضهما لكنها تسمع طرقات الباب، وعندما يفتح أمجد الباب تبكي سمر بعد أن رأت الشرطة لتحقق مخاوفها من القبض على زوجها وهي ترفض ترك يد أمجد.

تحاول فرح التهوين على والدتها وهي تعتذر لها عن اضطرارها لإعادة الأحداث في ذهنها مرة أخرى، وتتذكر سمر ركضها وراء سيارة الشرطة ووقوعها على الأرض مغشيا عليها ومساعدة جمانة لها عندما حملتها إلى النزل.

وتستمر الأحداث، فهل تكتشف سمر أن إبراهيم وراء القبض على أمجد وصالح، وأنه هو من أبلغ والدها بشير بذلك؟ وهل تتمكن والدة سمر من إقناع زوجها بشير بإخراج أمجد من السجن؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.