EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 8: أمجد يساعد صديقه صالح.. وإبراهيم يكتشف آثار الدماء

بعد أن قرر كينان مساعدة جده للسفر يسمع الجميع صوت صراخ المغنية حنان فيركضوا إليها لتخبرهم أن زوجها سليمان سرق كافة مالها وهرب من النزل، من ناحيةٍ أخرى يتعرض صديق أمجد لطلقات نارية فيحاول الهرب واللجوء إلى أمجد.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 8

تاريخ الحلقة 18 مايو, 2009

بعد أن قرر كينان مساعدة جده للسفر يسمع الجميع صوت صراخ المغنية حنان فيركضوا إليها لتخبرهم أن زوجها سليمان سرق كافة مالها وهرب من النزل، من ناحيةٍ أخرى يتعرض صديق أمجد لطلقات نارية فيحاول الهرب واللجوء إلى أمجد.

يفتح أمجد باب المنزل فيجد صديقه صالح مصابًا برصاصات كثيرة، فيحمله أمجد بمساعدة زوجته سمر ليدخلاه إلى غرفتهما في النزل، وتحاول سمر وأمجد إيقاف النزيف، في الوقت نفسه تكتشف سونيا غياب والدها وكينان عندما تذهب إلى غرفته لإحضار أغطية لإيقاف النزيف، فتصرخ، فيحاول أمجد التهوين عليها.

تخبر سمر الأم ابنتها فرح أنها خافت في تلك اللحظات بشدة خوفًا على أمجد من أن يكتشف إبراهيم ما حدث ويبلغ الشرطة عن صالح وأمجد، وتعود لتكمل حكايتها عندما ركض أمجد برفقة سونيا بحثًا عن كينان ووالدها، وعندما يشاهدان الجثث على الأرض يركضان مسرعين حتى لا تقبض الشرطة عليهما.

يتصل أمجد بصاحبة النزل بيكي، فتهب لنجدته وتحضر معها طبيبًا، في الوقت نفسه يرى سليمان كينان وجده فيتصل بالنزل ويخبر حنان برغبة كينان في السفر إلى أنقرة، وأثناء اتصاله معها ترى حنان سمر جالسة دون حراك فتصفعها على وجهها، وهي تطلب منها مساعدة صالح، وبعد وقتٍ قصير تعتذر لها عن الصفعة، وعندما يعود أمجد وسونيا تخبرهما بمكان والدها فيتصل بالشرطة لإيقاف السيارة.

يشعر أمجد بعصبية سمر فتخبره أنها خائفة عليه وأن وجود صالح في المنزل سيضره، وأثناء حديثهما يخرج إبراهيم فيرى أغطية السرير وعليها دماء، فيتسلل من المنزل ويرى صالح مصابًا في غرفة أمجد وسمر، تتوقف سمر عن إكمال الحكاية بعد أن اتصل غسان مدير المجلة بابنتها فرح وطلب مقابلتها ليطلب منها التعرف على والدتها سمر.

تحلم الأم سمر أثناء نومها بزوجها أمجد يخبرها أنه اشتاق لرؤيتها، في الوقت نفسه تحلم ابنتها فرح بأن صديقها حسن في خطر، وأنه يطلب منها مساعدتها فتستيقظ من النوم فزعةً وترتدي ملابسها لتقابل حسن وفق الموعد المتفق بينهما، وتفاجأ أن جزءًا من حلمها تحقق عندما يحضر حسن ويخبرها أنه مصاب في عينه.

تطلب سمر من جمانة ألا تخبر زوجها إبراهيم بوجود صالح لديهم حتى يتعافى ويرحل، وتستمر الأحداث فهل تحافظ جمانة على سر سمر أم تخبر زوجها إبراهيم؟ من ناحيةٍ أخرى، بعد أن رأى إبراهيم الدماء هل يخبر والد سمر بما رآه؟ وما رد فعل بشير إذا اخبره إبراهيم بالأمر؟ كل هذا سنعرفة الحلقة المقبلة.