EN
  • تاريخ النشر: 07 نوفمبر, 2009

الحلقة 46: سمر تفشل في الهروب.. وبشير يتوعد أمجد بالقتل

قام رجال مجهولون بخطف سمر زوجة أمجد ليجبروا أمجد على الاعتراف بمكان عدوهم نجدت ويهددوه بقتلها إذا لم يعترف، لكنه يرفض إخبارهم بمكانه فيمهلوه فترةً للتفكير في قراره.

  • تاريخ النشر: 07 نوفمبر, 2009

الحلقة 46: سمر تفشل في الهروب.. وبشير يتوعد أمجد بالقتل

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 11 يوليو, 2009

قام رجال مجهولون بخطف سمر زوجة أمجد ليجبروا أمجد على الاعتراف بمكان عدوهم نجدت ويهددوه بقتلها إذا لم يعترف، لكنه يرفض إخبارهم بمكانه فيمهلوه فترةً للتفكير في قراره.

تشعر لاما بالقلق على ابنتها سمر فتتصل بها في النزل، لكن سونيا ترد وتكذب عليها لتخبرها أن أمجد وسمر خرجا سويًّا، تطلب سمر من غدير ورفيقه فك وثاقها لشعورها بالتعب، وتمسك بمعدتها، وعندما يخرجها غدير تضربه، وتركض هاربة، لكنه يتمكن من اللحاق بها وتحاول هي إقناعه بتغيير توجهاته وعدم اللجوء للقتل.

تجلس سمر الأم أمام غرفة زوجها في المستشفى وهي تفكر في صديقتها جميلة، فيأتي أحد الأطفال ويسألها عن جميلة، فتخبره أنها صديقتها من الماضي، بينما يسير أمجد في الشارع ويشك في أنه مراقب.

يقوم غدير بعلاج جرح سمر الذي أصابها عندما حاولت الهروب فتحاول إقناعه بالتراجع عن أفكاره في القتل، فيما تجلس سمر الأم مع ابنتها فرح وتحكي لها عن حياتها السابقة مع والدها أمجد وشعورها بالأمان بجواره.

يعود أمجد في الصباح فيكتشف وجود لاما والدة زوجته سمر، فتلومه على ما حدث لابنتها وهي تطلب منه إعادة ابنتها فيكسر بعض الأغراض على الطاولة ويصاب بجرح في يده فيذهب إلى المستشفى، بينما يذهب عمر زميل فرح في العمل إليها في المستشفى فتبكي لرؤيته، وتحضنه بقوة، ويحاول التهوين عليها لوجود والدها أمجد في المستشفى.

يتجه مأمون إلى مكان للموسيقى لرغبته في أن يعمل بالغناء، ويعطيهم المال اللازم، ويعلم صاحب ذلك العمل بثروة مأمون، فيقرر مع رفاقه بعد رحيله أن ينصبوا عليه، بينما يعود أمجد إلى منزله فيجد بشير والد سمر ويستمر في لومه على اختطاف ابنته سمر، ويتوعد بقتله إذا حدث مكروه لابنته ولحفيده المستقبلي.

تجلس حنان مع تولاي رفيقتها وقت عملها في الملهى الليلي لتودعها قبل سفرها إلى قريتها وتعطيها تولاي رقم مخرج سينمائي لتلجأ إليه حنان إذا رغبت في مساعدة، بينما ينقل الطبيب الحديث الذي نقله له أمجد إلى نجدت ويخبره بالخطر الذي يحوم بزوجة أمجد، فيشعر خليل بالذنب لأنه من ورط أمجد وزوجته.

يطلب نجدت من رجاله إخبار أمجد بموافقته على المبادلة مع زوجته ليتمكن من تصفية حساباته مع محمود بنفسه، وتستمر الأحداث، فهل يقبل أمجد بقرار نجدت لينقذ زوجته؟ وهل تنجو سمر من الاختطاف؟ وما رد فعلها بعد أن ينقذها أمجد؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.