EN
  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2009

الحلقة 40: أمجد ينجو من انفجار السيارة.. وحنان ترحل مع عماد

اعتذر بشير لزوجته لاما عن تصرفه الخاطئ في حقها فقررت مسامحته على ما قام به، فيما انتهت أحداث الحلقة بأن قام مجموعة رجال مجهولين بخطف سمر لتفاجأ بأنهم أصدقاء أمجد وأخذوها إليه في السيارة.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 40

تاريخ الحلقة 01 يوليو, 2009

اعتذر بشير لزوجته لاما عن تصرفه الخاطئ في حقها فقررت مسامحته على ما قام به، فيما انتهت أحداث الحلقة بأن قام مجموعة رجال مجهولين بخطف سمر لتفاجأ بأنهم أصدقاء أمجد وأخذوها إليه في السيارة.

تقابل حنان والدة عماد وتخبرها بتطور مرضه وأن عماد يحتاجها وأنها ستعيده إلى منزله ليكون بجوارها فتتهمها والدته أنها ستترك ابنها بعد مرضه الشديد لكن حنان تدافع عن نفسها وتخبرها أنها ستحضر مع عماد إلى منزله وستظل بجواره لكنه بحاجة إلى المال لإكمال علاجه.

يجلس أمجد مع زوجته سمر في السيارة على شاطئ البحر وتخبره برغبتها في البقاء بجواره وعندما يحاول تقبيلها تقوم بصفعه على وجهه وتخبره أن زواجهما مهدد لأنه مطارد من الأمن وتذكره بحلمهما في البقاء معا، بينما يشق إبراهيم ملابسه وهو غاضب من تصرف ابنته جميلة ويخرج من منزله غاضبا.

يعود أمجد مع رفاقه إلى المنزل فيفاجئون بوجود نجدت مستيقظا الذي يلومهم ويرفض عودة نجدت إلى منزله حتى لا يعترف بمكان وجودهم ويخبره أنه سينقله إلى منزل شخص يدعى كمال، بينما تعترف جميلة لوالدتها أنها كذبت عليهم لعدم رغبتها في الزواج من مأمون وأنها محافظة على شرفها لكن جمانة ترفض محادثتها.

يقوم أحد الرجال المجهولين بإلصاق قنبلة في سيارة نجدت ورفاقه فيركبها اثنان من رجال نجدت ولا ينتبهان لوجود القنبلة، فيما تكذب حنان على عماد وتخبره أن والدته ترحب بقدومهما معا إلى منزلها وبكت كثيرا ورضيت على زواجهما ويبكي جميع من في النزل لرحيل حنان إلى منزل عماد.

يصل الرجال في سيارة نجدت أمام أمجد ويشيروا إليه أن يركب معهم فيسير مقتربا منهم لكن السيارة تنفجر قبل وصوله فيصرخ وهو يركض إليهم باكيا ويرى الجثث المتناثرة التي كانت بالقرب من السيارة، بينما تطلب فرح من والدتها سمر أن تخبرها بمصير باقي شخصيات القصة فتطلب منها الصبر لحين انتهائها من تسلسل القصة.

يطلب عماد من والدته أن تجهز غرفة له مع حنان فتخبره أنه سينام في تلك الغرفة وستجد غرفة أخرى لحنان وبعد خروجهما تؤكد والدة عماد على حنان أنها تمثل أمام عماد وأنها ستبقى في غرفتها دائما وتأكل بمفردها في المطبخ وتريها غرفة سيئة بعيدا عن جميع غرف المنزل.

وتستمر الأحداث، فما رد فعل رفاق أمجد بعد انفجار السيارة؟ وهل يكشفون الأشخاص المجهولين الذين وضعوا القنبلة؟ وهل تعلم سمر بانفجار السيارة؟ من ناحية أخرى، هل يكتشف عماد الخطة التي اتفقت عليها حنان مع والدته؟ وهل تتمكن حنان من التعايش مع الوضع الجديد والإهانة التي تتعرض لها من والدته؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.