EN
  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2009

الحلقة 23: عماد يتمسك بحنان.. وسمر ترفض قرار فرح

أفرج أمجد عن يوسف بعد أن أنهى حديثه معه، محذرا إياه بعدم ذكر أسمائهم أمام الشرطة، وانتهت أحداث الحلقة بخلاف فكري بين فرح ووالدتها سمر؛ لرغبة فرح في الانتقال إلى منزل حسن والعيش معه.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 23

تاريخ الحلقة 08 يونيو, 2009

أفرج أمجد عن يوسف بعد أن أنهى حديثه معه، محذرا إياه بعدم ذكر أسمائهم أمام الشرطة، وانتهت أحداث الحلقة بخلاف فكري بين فرح ووالدتها سمر؛ لرغبة فرح في الانتقال إلى منزل حسن والعيش معه.

تشعر سمر بالقلق على أمجد عندما تحاول الاتصال به في محل بيع الأقمشة؛ لكنه لا يجيب عليها، وبعد مدة يعود أمجد إلى المنزل فتعبر عن قلقها عليه، من ناحية أخرى تجلس حنان مع والدة عماد على طاولة العشاء؛ فتطلب منها والدته أن تحكي عن نفسها؛ لكن عماد يتدخل ليمنع الإحراج عن حبيبته حنان؛ لكن والدته تصر على معرفة حالة حنان، فتخبرها بأن عائلتها بأزمير وأنها تقوم بدراسة الفنون؛ فيظهر على ملامح والدة عماد بعض الضيق من حنان.

يجتمع جميع من في النزل على طاولة العشاء للاحتفال بعودة سلمى من ألمانيا، وعندما يعود إبراهيم يجلس في الخارج وحيدا مهموما، بينما تجلس سمر في غرفتها أثناء نوم أمجد وتقوم بإكمال كتابة مذكراتها، وفي الصباح يلحق أحد الأطفال ويخبرها بأنه أخفى القصة التي أعطتها له حتى لا يحرقها مدير المدرسة، فتشجعه على حبه للقراءة.

تجلس سمر مع زوجها أمجد ليلا، وتخبره بأنها استأجرت محلا جديدا لافتتاحه مطعما، فيشعر بالضيق عندما تخبره بأنها استأجرته ببيعها بعض ذهبها؛ لكنها تغير الموضوع وتخبره بأنها مرت عليه في المحل ووجدته مغلقا، فيخبرها بأنه كان يصفي بعض الحسابات القديمة.

تبكي حنان، وهي جالسة مع عماد في السيارة؛ بسبب حديث والدته، وتخبره بأنها تحبه، لكنها لا تتمكن من الزواج به؛ فهي مغنية في الملاهي الليلة؛ لكنه يتمسك بها ويخبرها بأنه لا يهتم بماضيها، بينما تستمر جمانة في تذكير زوجها إبراهيم بأنه يحضر المال بطريقة غير شرعية؛ فيشعر بالغضب ويزداد غضبه عندما يعلم بأنها ستشارك سمر في مطعم جديد؛ لكنها تسكته بأن أخبرته بأن أمجد لا يعلم بأنه هو من أبلغ الشرطة عنه.

تذهب سمر ومعها جمانة وابنتها ووالدة أمجد لتنظيف المحل والأرضية، وتتوقف سمر عن ذكرياتها برنين الهاتف لتدعوها صديقتها عائشة إلى منزلها، وبعد ذلك تتصل بابنتها فرح وتطلب منها حل مشاكل حسن في البداية قبل اتخاذ أي قرار، وأنها ترفض انتقال ابنتها لتعيش معه.

وتستمر الأحداث، فهل ينقل إبراهيم معلومات جديدة إلى بشير عن رغبة سمر في افتتاح مطعم جديد؟ وما رد فعل أمجد إذا علم بأن إبراهيم من وراء المصائب التي تحدث؟ من ناحية أخرى ما رد فعل والدة عماد إذا علمت بتمسك ابنها بحنان؟ كل هذا سنعرفه في الحلقة المقبلة.