EN
  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2009

الحلقة 21: أمجد يعذب يوسف.. ومدير المدرسة يحرق قصص سمر

بعد أن قام أمجد بمراقبة يوسف ومنزله، يتجه إلى منزل صديقه منذ أيام الجامعة ويخبره بما تعرض له من تعذيب ورغبته في الانتقام من معذبيه ولأجل صديقه صالح، من ناحية أخرى تستعد نهال للهرب من تركيا بعد أن أجبرها أهلها على قبول الزواج من شخص لا تحبه.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 06 يونيو, 2009

بعد أن قام أمجد بمراقبة يوسف ومنزله، يتجه إلى منزل صديقه منذ أيام الجامعة ويخبره بما تعرض له من تعذيب ورغبته في الانتقام من معذبيه ولأجل صديقه صالح، من ناحية أخرى تستعد نهال للهرب من تركيا بعد أن أجبرها أهلها على قبول الزواج من شخص لا تحبه.

يخرج أمجد مع زوجته سمر إلى محل صديقه لبيع الكتب لتحضر سمر مجموعة قصص للأطفال وبعدها يوصلها إلى المدرسة التي ستبدأ العمل بها وتشعر سمر بالشك في تصرفاته، وبعد دخول سمر يرحل أمجد إلى محله ليتصل منه بيوسف ويخبره أنه اكتشف وجود هويته في محله ليرتب معه موعدا لقدومه إليه وبعد إغلاق الهاتف يراقب أصدقاء أمجد المحل في انتظار قدوم يوسف.

يقوم أصدقاء أمجد بإغلاق المحل على أمجد ويوسف مما يثير ذعر يوسف فيهدد أمجد بمسدسه، فيخرج أصدقاء أمجد ويضربوه من الخلف ويجلسه أمجد على كرسي وهو يوثق يديه وقدميه بمساعدة أصدقائه، من ناحية أخرى تتصل سمر الأم بابنتها فرح في وقت متأخر لتخبرها أنها ستكتب رواية عن حياتها وتشكر ابنتها فرح وهي تعتبرها الملهم الأساسي لما تشعر به من سعادة.

يعود حسن إلى منزله ويقترح على والدته أن تجهز أغراضها لتنتقل إلى منزله الجديد الذي استأجره وتطلب الطلاق من والده، من ناحية أخرى يتذكر يوسف صوت أمجد وأنه اعتقله منذ وقت قريب، فيحاول التظاهر بالشجاعة أمامهما وهو مستمر في ضحكه، فيذكره أمجد بصديقه صالح الذي قتله أثناء التعذيب ويرفع أمجد العصابة السوداء من على عين يوسف ليريه مكان تحت الأرض شبيه بالمكان الذي قام بتعذيبه فيه.

يرى حمدان -مدير المدرسة- القصص التي وزعتها سمر على الأطفال، فيقوم بجمع الأطفال وسمر في الفصل مرة أخرى، ليخبرها أن تلك القصص ممنوعة بسبب كاتبها الإيراني ويقوم تابعه بجمع القصص ليحرقها أمام الأطفال، مما يسبب بكاء سمر بمرارة.

يتحدث يوسف مع أمجد وصديقه عن بداية عمله وشعوره بالاشمئزاز في البداية والطريقة التي تخطى بها الأمر واستمتاعه بالتعذيب وتطبيقه أوامر رؤسائه حرفيا.

وتستمر الأحداث، فما رد فعل يوسف تجاه أمجد بعد أن يفرج عنه؟ هل يفكر يوسف في اعتقال أمجد مرة أخرى نتيجة لما قام به؟ وما ردّ فعل سمر إذا اكتشفت ما قام به زوجها؟ من ناحية أخرى، ما سر نظرات العداء التي تواجهها سمر من مدير المدرسة؟ وهل تتمكن سمر من توصيل فكرها إلى المدير لتغير نظرته لها؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.