EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2009

الحلقة 20: أمجد يفكر في الانتقام.. ونهال تهرب من تركيا

يوافق بشير والد سمر على إعادة إبراهيم إلى عمله بعد توسلات سمر له، وتتجه جميع السيدات في المنزل إلى تأجير محل جديد لافتتاحه مطعمًا، من ناحيةٍ أخرى يقوم أمجد بمراقبة أحد الأشخاص دون أن يفصح عن هدفه.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 03 يونيو, 2009

يوافق بشير والد سمر على إعادة إبراهيم إلى عمله بعد توسلات سمر له، وتتجه جميع السيدات في المنزل إلى تأجير محل جديد لافتتاحه مطعمًا، من ناحيةٍ أخرى يقوم أمجد بمراقبة أحد الأشخاص دون أن يفصح عن هدفه.

تطلب سمر من السيدات إخفاء سر المطعم عن إبراهيم لفترة مؤقتة، في الوقت نفسه يستمر أمجد بمراقبة يوسف وزوجته حتى باب منزلهما، وبعد ذلك يقوم بسؤال الناس في المنطقة عن هويته، مما يسبب صدمة كبيرة له.

تعاني والدة أمجد من الوحدة بعد وفاة زوجها، فتأخذ طعامًا وتذهب إلى الحديقة لتطعم القطط، من ناحيةٍ أخرى تشعر سمر بالقلق على أمجد عندما تتصل به في محل الأقمشة لكنها لا تجده، تتوقف سمر عن التفكير في ذكرياتها لتقوم ابنتها فرح بتعليمها كيفية الكتابة على الكمبيوتر ويتفقان على كتابة الرواية كاملة.

يذهب أمجد لزيارة بعض أصدقائه منذ أيام الجامعة، ويخبره أنه يرغب في الانتقام مما حدث له في التعذيب وقتل صالح ووفاة والده وأنه راقب أحد معذبيه في المعتقل، لكن صديقه يخبره بخطورة تفكيره لكنه يوافقه على تنفيذ خطته، فيما تذهب نهال في وقت متأخر إلى منزل بشير ولاما والدا سمر فيشعران بالقلق من أجلها، وتجلس نهال مع لاما وتخبرها أنها ستسافر لإنجلترا هربًا من إجبارها على الزواج من شخصٍ تكرهه فتساندها لاما وهي تتذكر هرب ابنتها سمر للزواج من أمجد وتسلمها نهال رسالة لتوصلها إلى سمر.

يعود أمجد إلى منزله ويكذب على سمر وهو يخبرها أنه كان في عمله طوال اليوم، لكنها تلومه على كذبه، وتخبره باتصالها به فيؤكد لها وجود أمور عالقة يرغب في إنهائها قبل أن يبدأ حياته من جديد، فيما تقوم سمر الأم بمشاهدة دفتر ذكرياتها الذي كتبته قديمًا، وهي تفكر في بداية لروايتها.

وتستمر الأحداث، فهل يقوم أمجد بتنفيذ خطته للانتقام؟ وهل يحاول قتل يوسف بمساعدة أصدقائه؟ وما رد فعل سمر إذا علمت بنية أمجد؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.