EN
  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2009

الحلقة 2: سمر تورط نفسها لإنقاذ أمجد أمام عائلته

تقوم سمر بتطبيب جرح أمجد، ويخبرها أنه يساعد والده في المحل، ويحكي لها إكماله لدراسته في الجامعة واهتمامه بالسياسة، لكن ذلك لم يعجب والده فترك أمجد المنزل، فتحكي له معاناتها في الحياة مع أسرتها، وتشجعه على عدم التخلي عن عمله السياسي.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 2

تاريخ الحلقة 10 مايو, 2009

تقوم سمر بتطبيب جرح أمجد، ويخبرها أنه يساعد والده في المحل، ويحكي لها إكماله لدراسته في الجامعة واهتمامه بالسياسة، لكن ذلك لم يعجب والده فترك أمجد المنزل، فتحكي له معاناتها في الحياة مع أسرتها، وتشجعه على عدم التخلي عن عمله السياسي.

تطلب جمانة من جميلة الاستعجال لإحضار الحطب، وأثناء إسراعهم يقابلان سمر وأمجد في الطريق، تضحك فرح ابنة سمر على ما حكته لها والدتها سمر عندما دخلت مع أمجد إلى المنزل، وتطلب فرح من والدتها سمر إكمال حكايتها مع أمجد في اليوم التالي، فتجلس سمر تتذكر ما قامت به مع أمجد في المنزل عندما قبلها على وجنتها.

تقوم فرح ابنة سمر بكتابة ما حكته لها والدتها من ماضيها مع أمجد، وتحتار في بدء القصة التي ستنشرها في الجريدة، فتغلق الكمبيوتر وتذهب إلى صالة رقص، بينما تجلس والدتها سمر في منزلها تعاني من الوحدة ولا تستطيع الأكل بمفردها، وتنظر إلى صورها وهي صغيرة.

تذهب فرح في الصباح إلى والدتها سمر لتكمل لها حكايتها عن ماضيها مع أمجد، وتحكي لها عندما حذرتها والدتها من غضب زوجها لأن سمر تخرج برفقة أمجد باستمرار، وبعدها تخرج الفتاة سمر لتقابل صديقتها نهال، ويذهبان معا إلى الجامعة، وتحذرها نهال من الانخراط في علاقتها مع أمجد حتى لا تخسر جميع من حولها وأولهم صديقتها.

تذهب الفتاة سمر إلى أمجد في المكتبة، وتعرض عليه المبادرة بمصالحة عائلته وعدم تضخيم المشاكل بينهم، وتكمل سمر لابنتها فرح أن أمجد وافق على رأيها وذهب إلى عائلته، فيشكوان لسمر عدم اهتمام أمجد بعائلته وزيارتهم له باستمرار، وعندما يقوم والد أمجد بمعاتبته تخبرهم سمر أنهما حضرا إليهم ليوافقوا على زواجهما مما يصدم أمجد بكلام سمر، وتشعر سمر أنها ورطت نفسها مع عائلة أمجد، فتضحك فرح على ما حكته والدتها سمر عن والدها أمجد.

تكمل سمر لابنتها فرح عندما طلب منها أمجد الزواج بالفعل وذهابهما معا إلى مطعم وهي تعاني من التوتر بعد أن طلب منها أمجد الزواج وتجلس معه وهي تخبره بعدم إمكانية زواجهما لوجود الكثير من العقبات أمامهما، فيعدها أنه سيبحث عن عمل.

تتصل نهال بصديقتها سمر مما يكشف كذبة سمر، لكن والدة سمر تتدارك الموقف حتى لا يعلم والد سمر بكذبها، وعندما تحضر سمر إلى المنزل تحذرها والدتها من الارتباك أمام والدها، وتحكي سمر لوالدتها عن مقابلتها لأمجد، وأنها وافقت على الزواج منه، مما يصدم والدتها خاصة عندما تفتح الباب وتجد زوجها واقفا بعد أن سمع حديثهما عن أمجد.

وتستمر الاحداث، فهل توافق عائلة سمر على زواجها من أمجد؟ وما العقبات التي ستواجههما في سبيل تحقيق رغبتهما؟ وما موقف والد سمر بعد أن سمع حديثها من خلف الباب مع زوجته؟ كل هذا سنعرفه في الحلقة المقبلة.