EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 17: سمر تعين رسميا بالمدرسة.. وأمجد يفتح محل والده

بعد أن خرج غسان من منزل فرح وسمر تبقى فرح بمفردها وتصرخ وهي تتخيل زوجة غسان الراحلة لكنها تفاجأ بوجود حسن وهو يبكي فتحضر والدتها سمر ويقوما بمساعدته وهو يشكي لهما من قسوة والده.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 17

تاريخ الحلقة 31 مايو, 2009

بعد أن خرج غسان من منزل فرح وسمر تبقى فرح بمفردها وتصرخ وهي تتخيل زوجة غسان الراحلة لكنها تفاجأ بوجود حسن وهو يبكي فتحضر والدتها سمر ويقوما بمساعدته وهو يشكي لهما من قسوة والده.

تستيقظ سمر الأم في الصباح فتجد ابنتها فرح وحسن نائمين فتقبل فرح لكنها تستيقظ وتتحدث مع والدتها سمر ويفكرا في العودة معا إلى منزلهما مهما كانت العواقب، وأثناء حديثهما يستيقظ حسن ويعرض توصيلهما إلى منزلهما، تعود سمر بذكرياتها إلى الماضي وتتذكر زوجها أمجد بعد أن تعافى من مرضه جزئيا.

تعرض سمر على والدة أمجد أن تذهب إلى وزارة التعليم للمقابلة لكنها ترفض وتخبرها أن أمجد مريض ولا يجوز تركه بمفرده لكن سمر تقنعها بالعقل بضرورة حاجتهما إلى العمل فتعود سمر إلى زوجها أمجد وتخبره بذهابها إلى الوزارة فيظهر عليه الانزعاج لكنها تتوسل إليه أن يعود إلى حياته الطبيعية وينسى الفترة التي عاشها في السجن.

يبكي أمجد أمام والدته وهو يخبرها بظن سمر أنه يغار منها بسبب قبولها في الوظيفة وتصيبه حالة عصبية فيكسر المرآة.

من ناحية أخرى، تفيق سمر من ذكرياتها وتتحدث مع حسن حول مشكلته مع والده فتعرض عليه فرح ترك المنزل والعيش بمفرده لكن سمر تنصحه بالمواجهة ومعالجتها وأخذ والده إلى طبيب لمعرفة حالته النفسية.

تذهب نهال ولاما لزيارة سمر وأمجد وتدعوهما لحفل زفافها لكن سمر تأخذها بعيدا لعلمها أنها غير موافقة على الزفاف فتخبرها نهال أن هذا قدرها، من ناحية أخرى تعرض خديجة والدة أمجد على ابنها وسمر الانتقال إلى منزلها لكن تدخل سونيا وتترجاهما ألا ينتقلا.

تعمل جمانة في خدمة المنازل لتتمكن من توفير مال يكفي معيشتها لكن أثناء ترتيب المنزل يتعرض ابن سيدة المنزل لحادث فتقوم جمانة بمساعدته، بينما يذهب أمجد إلى محل والده فيفتحه وهو يصمم على بدء حياته من جديد.

وتستمر الأحداث، فهل ينجح أمجد في إدارة محل والده؟ وهل يتمكن من تجاوز أزمة السجن والعودة إلى حياته الطبيعية؟ وهل تعود الحياة الزوجية بطبيعتها بين أمجد وسمر؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.